---- ما هو هجوم الجراد / الغزو / الطاعون*و الأنواع سيئة السمعة - ER المجله الثقافيه
شريط الاخبار
latest

728x90 جو

11‏/2‏/2021

ما هو هجوم الجراد / الغزو / الطاعون*و الأنواع سيئة السمعة

--
---

 ما هو هجوم الجراد / الغزو / الطاعون*و الأنواع سيئة السمعة

افريقيا :  الآن هي وباء ذو ​​أبعاد توراتية-- مئات المليارات من الجراد-- في أسراب بحجم المدن الكبرى-- يهدر المحاصيل في طريقهم-- إنه أسوأ انتشار منذ 25 عامًا في إثيوبيا-- في كينيا -- اجعل ذلك الأسوأ منذ سبعة عقود

تأجيج تدمير الجراد هو فضل الغطاء النباتي بعد هطول أمطار غزيرة-- بشكل غير عادي كل هذا الطعام يعني أن المناظر الطبيعية يمكن أن تدعم عددًا كبيرًا من-- الحشرات سريعة التكاثر-- والمشكلة على وشك أن تزداد سوءًا -- فقد تزداد أعداد الحشرات بمقدار 500 ضعف بحلول شهر يونيو -- تصف منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة -- الوضع في


القرن الأفريقي بأنه "مقلق للغاية" -- وتقدر أن سربًا يغطي كيلومترًا مربعًا واحدًا يمكنه أن يأكل كمية من الطعام في اليوم مثل 35000 شخص -- يواجه المزارعون في جميع أنحاء شرق إفريقيا-- الآن نقصًا في الغذاء -- حيث يستهلك الطاعون كلاً من المحاصيل في الحقل وفي المخازن


الجراد هو في الواقع أنواع خاصة من-- الجنادب معروفة بتجمعها -- وليس بطريقة جيدة يتحول حوالي 20 نوعًا من 7000 نوع معروف من الجراد-- إلى ما يُعرف بالنمط الظاهري المجتمعي -- مما يعني أن أجسامهم تتغير فعليًا عندما يتواصلون-- اجتماعيًا إلى أسراب-- عادة ما تكون فردية "وهي كلمة صنعها علماء أحياء -- الجراد ، بالمناسبة"-- فإنها

تغير لونها وتنمو عضلات أكبر لأنها تتجمع في سحب ضخمة -- تتدحرج عبر المناظر الطبيعية وتدمير المحاصيل-- تقول أريان سيس -- مديرة مبادرة الجراد العالمية في جامعة ولاية أريزونا-- "لديهم هذا النوع من تبديل الدكتور-- جيكل والسيد هايد" --"نوع الجراد الصحراوي الذي يعاني منه شرق إفريقيا -- حاليًا تم تسميته بهذا الاتجاه للتواصل الاجتماعي-- Schistocerca gregaria " لكن لماذا يتحول الجراد الصحراوي إلى مجتمع  في حين أن الغالبية العظمى-- من أنواع الجراد تظل منفردة?

 قد يكون لهذا علاقة بالبيئات الجافة التي تسميها هذه الأنواع بالمنزل-- يضع الجراد الصحراوي بيضه فقط في التربة الرطبة لحمايته من الجفاف-- عندما تهطل الأمطار الغزيرة لإشباع الصحراء -- يتكاثر الجراد -- الذي كان انتهازيًا دائمًا -- مثل الجنون ويملأ التربة ببيضه -- ربما 1000 لكل متر مربع من التربة-- عندما يفقس هذا البيض -- سيكون لديهم الكثير من النباتات ليأكلوها -- حتى تجف الأشياء مرة أخرى


بمجرد أن تبدأ الأمور في الازدحام -- يصبح الجراد الصحراوي قطعيًا-- ويهاجر بعيدًا بحثًا عن المزيد من الطعام-- يقول Cease-- "إذا بقوا محليًا -- فإن أحد الاحتمالات هو وجود عدد كبير منهم وسينفد طعامهم"-- "وهكذا يهاجرون للعثور على موارد أفضل" من خلال القيام بذلك في أسراب -- يجد الجراد الأمان في أعداده -- أي فرد أقل عرضة للأكل- لكن بالنسبة للمزارعين في البلدان المجاورة -- يمكن أن يؤدي التنقل الجديد للجراد إلى الخراب


للتكيف مع هذه الحياة الاجتماعية الجديدة -- تتحول أجسام الجراد من الداخل والخارج يغيرون لونهم من السمرة الباهتة-- إلى الأصفر-- والأسود المذهل -- ربما إشارة إلى مفترسيهم بأنهم سامون-- في الواقع -- بينما يتجنب الجراد المنفرد أكل النباتات السامة - فإن الجراد المجتمعي ينجذب في الواقع إلى رائحة الهيوسيامين -- وهو قلويد سام موجود في النباتات المحلية-- بالتأكيد -- من خلال أكل تلك النباتات وافتراض-- سميتها وتغيير لونها إلى الأصفر والأسود -- تجعل الحشرات نفسها أكثر وضوحًا -- ولكن هذا ليس بالأمر المهم عندما يكون هناك الملايين-- منها تتدفق عبر المناظر الطبيعية -- ولا يحاول أحد الاختباء



كونك مشرقًا ووحيدًا -- خاصة في صحراء قاحلة -- ربما لا يكون إستراتيجية جيدة للجراد المنفرد -- لذلك يبقى باهتًا.

وبالحديث عن الطعام -- قد تفترض أنه لتغذية هجراتهم الملحمية -- قد يسافر الجراد أكثر من 90 ميلًا في اليوم -- مستهلكًا وزنه من المواد النباتية -- ستحتاج الحشرات إلى زيادة البروتين -- خاصة منذ أجسامها الجديدة-- تأتي مع كتلة عضلية إضافية-- يقول" ريك أوفيرسون " منسق الأبحاث في مبادرة الجراد العالمية -- لصياغة الأمر بمصطلحات إنسانية  "إذا أخبرك صديقك أنه سيصبح نباتيًا -- فقد يكون أحد مخاوفك هو التأكد من الحصول على ما يكفي من البروتين "


لكن هذه ليست الطريقة التي يعمل بها الجراد-- أظهر كل من Cease and Overson أنه بالنسبة لجراد أمريكا الجنوبية -- على الأقل " لم يجروا بعد اختبارات ميدانية على الجراد الصحراوي-- في إفريقيا " -- فإن الأمر يتعلق بالتحميل على الكربوهيدرات -- خاصةً عندما يتحولون إلى نمطهم الظاهري المجتمعي

وهذه النزعة الفسيولوجية-- بالتحديد هي التي تحول سرب الجراد إلى طاعون--تحب هذه الجنادب الحاشدة الحبوب -- وهي عنصر أساسي في النظام الغذائي البشري-- وهذا يشكل تهديدًا خاصًا للمزارعين ذوي التربة المستنفدة -- لأن الأراضي المروية بشكل مفرط


 تميل إلى إيواء المزيد -- من الأنواع الغنية بالكربوهيدرات-- تستنزف البروتينات العشبية على وجه الخصوص حيث يغسل النيتروجين-- من التربة المرهقة-- كل ذلك يضمن أن سربًا سوف يجعل نفسه في المنزل في مزرعة شخص ما-- يقول أوفرسون-- "بالعودة إلى الكتاب المقدس-- والقرآن -- كان البشر يعتبرون أنفسهم ضحايا سلبيين لأسراب الجراد هذه التي تظهر من العدم وتظلم السماء"-- "وهذا الارتباط بالتغذية نوعا ما يضيء بعدا مختلفا لذلك -- حيث أننا قد نكون أكثر نشاطا كبشر-- في الديناميات المعقدة لتكدس الجراد"

يساعد الماء -- وهو عامل حاسم آخر في بيولوجيا الجراد -- في تفسير سبب سوء الأمور في إفريقيا في الوقت الحالي-- في عام 2018 -- جاءت الأمطار الغزيرة التي يتوق إليها الجراد مع إعصارين -- في" مايو وأكتوبر " مما جعل اليابسة تقترب من نفس المكان في جنوب شبه الجزيرة العربية-- تسببت عاصفة مايو-- وحدها في إغراق-- ما يكفي من المياه لنمو النباتات الصحراوية لمدة ستة أشهر -- وهي فترة كافية لظهور جيلين-- من الجراد


 وتفجير أعدادها بسرعة--" يقول كيث كريسمان "  كبير مسؤولي التنبؤ-- بالجراد في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة-- "ضع في اعتبارك أن هناك زيادة أسية تبلغ حوالي 20 ضعفًا لكل جيل"-- "هذا يعني أنه بعد ستة أشهر -- بما أن كل جيل هو ثلاثة أشهر  لديك زيادة بنحو 400 ضعف" ثم أضاف إعصار أكتوبر-- عدة أشهر أخرى من وقت التكاثر


تكشفت هذه--  تساعد منظمة كريسمان -- منظمة الأغذية والزراعة -- في تنسيق شبكة واسعة من-- المراقبين البشريين-- وبيانات الأقمار الصناعية للتنبؤ بأوبئة الجراد-- أخيرًا  تضم الشبكة مشغلين من أكثر من عشرين دولة-- على خط المواجهة بين غرب إفريقيا-- والهند مع برامج وطنية لمكافحة الجراد -- ويقومون بدوريات في البراري في شاحنات -- بحثًا عن أول علامة على وجود مشكلة-- الجميع على اتصال -- يراقب في الوقت الحقيقي  بالتنسيق مع كريسمان-- في مقر الفاو في روما

لكن هذا الفاشية استعصت على شبكة المراقبة-- يقول كريسمان-- "لا أحد يعرف ما كان يحدث -- لأن هذا كان فقط في واحدة من أكثر الأماكن النائية على هذا الكوكب"-- "لا



يوجد شيء هناك -- لا توجد طرق ولا بنية تحتية ولا Facebook ولا أي شيء-- كل ما لديك هو الكثبان الرملية الشاهقة -- التي يبلغ ارتفاعها ناطحات السحاب "

لم يكن بإمكان كريسمان أن يدق ناقوس الخطر-- إلا بعد أن اكتشف المراقبون الجراد في جنوب عمان في نهاية عام 2018-- في يناير التالي -- بدأت المنطقة تجف -- ويمكنك أن


تتخيل كيف سارت الأمور من هنا-- مثل "الجيوش التي تبحث عن الفتوحات "بدأ الجراد ينتشر شمالًا إلى إيران -- وجنوبًا إلى اليمن-- بحثًا عن الطعام-- يقول كريسمان-- "مع استمرار تلك الأسابيع -- وخروج المزيد والمزيد من الأسراب-- من تلك المنطقة -- تبدأ في تقدير حجم ما كان موجودًا-- في تلك المنطقة منذ البداية"


اليمن -- الذي دمرته الحرب -- لم يعد لديه الوسائل لنشر أطقم -- مدربة تدريبا خاصا لرش المبيدات الحشرية الشائعة-- التي تقتل الحشرات في غضون ساعات-- " من الخطر للغاية على المزارعين وغيرهم-- من الأشخاص العاديين-- رش المبيدات بأنفسهم" ثم -- بشكل كارثي -- ضربت الأمطار الغزيرة البلاد -- مما أتاح المزيد من فرص التكاثر للجراد الغازي في أوائل الصيف الماضي -- قفز الطاعون في الخليج -- وهبط في الصومال -- ثم واصل زحفه إلى إثيوبيا--  وكينيا


في عالم مثالي -- كان كريسمان وزملاؤه يكتشفون-- ويخمدون التهديد مبكرًا-- يمكنهم توقع المكان الذي قد يتجه إليه الجراد قبل شهر من الموعد المحدد -- وتنبيه تلك البلدان لتعبئة قواتها -- توزيع المبيدات من مستودع مركزي -- وإعداد الطائرات لعمليات المكافحة الجوية  وتجهيز صيادي الجراد المحترفين-- يقول كريسمان-- "إن طاعون الجراد يشبه إلى حد كبير حرائق الغابات"-- "إذا تمكنت من العثور عليها -- عندما تكون مجرد نار صغيرة -- ويمكنك إخمادها -- فأنت جيد-- ليس هناك أى مشكلة--" ولكن إذا لم يتمكنوا من اكتشاف طاعون الجراد والقضاء عليه مبكرًا -- فسوف ينمو وينمو -- ولا يتوقف إلا عندما ينفد الطعام من السرب


بمجرد بدء عملية مبيدات الآفات -- يتعين على الأشخاص الذين يحتلون الأراضي المصابة أن يخلوا عنها لمدة 24 ساعة-- حتى تتحلل المواد الكيميائية-- وإذا لم يتم رش المبيدات بدقة  فإن الحشرات الأخرى في البيئة تصبح أضرارًا جانبية-- يقول كريسمان إن طريقة جديدة للمكافحة الحيوية تبشر بالخير--  فالفطر القاتل Metarhizium acridum -- الذي يعذب الجراد والجراد فقط -- يمكن أن يستهدف الخطر بشكل انتقائي


إنه خطر قد يزداد قوة -- لأنه من المحتمل أن يكون الجراد-- هو الفائز على كوكب يزداد احترارًا-- إنهم يحتاجون إلى الكثير من النباتات-- لتزويد أسرابهم بالوقود -- وهذا يتطلب المطر-- قد تكون مواسم الأعاصير شديدة النشاط -- في السنوات القليلة الماضية علامة على أشياء قادمة -- تفرخ البحار الأكثر دفئًا المزيد من الأعاصير -- والمزيد من الأعاصير  خاصة الأعاصير المتتابعة التي تمنح الجراد تربة رطبة للتكاثر-- أثناء مسيرته عبر المناظر الطبيعية -- قد تعني المزيد من الجراد


على الجانب المناخي -- يتكيف الجراد بشكل كبير مع حياة الحرارة والجفاف-- أظهرت تجارب مبادرة الجراد العالمية-- أن جراد الطاعون الأسترالي-- يمكن أن يعيش لمدة تصل إلى شهر بدون ماء-- لذا -- بينما تكافح الأنواع الأخرى للتكيف مع كوكب سريع الاحترار سيكون للجراد ميزة-- في كل من فسيولوجيا تحملها للحرارة -- وربما من انخفاض المنافسة





من الحشرات الأقل حظًا-- يقول أوفرسون -- من مبادرة الجراد العالمية-- "إذا أدى تغير المناخ إلى تسريع الجفاف-- ودرجة الحرارة -- كما هو متوقع في العديد من المناطق  فسيكون من السهل جدًا تخيل أن بعض أنواع الجراد-- يمكنها توسيع نطاقها"-- "بالنسبة للجراد الصحراوي -- سيؤدي ذلك إلى زيادة المنطقة الجغرافية المرهقة-- بالفعل والتي تحتاج إلى المراقبة"-- إذا كانت هذه هي أوقات النهاية -- فمن المؤكد أن كوكب الأرض ليس دقيقًا حيال ذلك


يصل الجراد عادة خلال "شهري يوليو-- وأكتوبر " لكنه تسبب بالفعل في حدوث فوضى في ولاية راجاستان-- في الوقت الذي تكافح فيه الهند-- جائحة الفيروس التاجي -- يمثل الجراد-- مصدر قلق جديد مع إمكاناته للنمو الهائل وتدمير المحاصيل-- تواجه المحاصيل والخضروات القائمة في راجستان -- وبوناجب -- وهاريانا -- وماديا براديش تهديدًا كبيرًا حيث تم الإبلاغ عن أسراب من-- الجراد قبل شهر-- يوجد تنبيه أيضًا لأوتار براديش ومهاراشترا-- ودلهي


الجراد في الهند وباكستان *

عادة ما تُرى Lcusts -- في الهند-- بين يوليو – وأكتوبر -- وغالبًا ما تكون حشرات منفردة أو في مجموعات صغيرة منعزلة-- تم رصدهم على طول الحدود بين الهند-- وباكستان قبل منتصف أبريل-- هذه المرة -- وبعد الضرر الذي تسببوا فيه لمحاصيل الرابي النامية على طول غرب راجستان-- وأجزاء من شمال ولاية غوجارات-- خلال الفترة من ديسمبر إلى يناير -- أثار ناقوس الخطر




ما هو الجراد?

الجراد هو أقدم الآفات المهاجرة في العالم-- إنها حشرات تنتمي إلى عائلة الجنادب-- الجراد غير ضار بشكل أساسي -- ومع ذلك -- عندما يلبي الظروف البيئية المناسبة -- فإنه يبدأ في التكاثر-- يشكل الجراد أسرابًا هائلة تنتشر عبر المناطق -- فتلتهم المحاصيل وتتسبب في أضرار زراعية خطيرة في أعقابها


ما هو هجوم الجراد / الغزو / الطاعون *

عندما يبدأ الجراد في مهاجمة المحاصيل-- وبالتالي تدمير الاقتصاد الزراعي بأكمله -- يشار إليه باسم طاعون الجراد -- غزو الجراد-- لقد دمرت أوبئة الجراد المجتمعات منذ أن قاد الفراعنة مصر القديمة -- وما زالوا يعيثون الفوضى حتى اليوم-- أكثر من 60 دولة عرضة للأسراب


كيف ومتى يصبح الجراد ضارا?

خلال فترات الجفاف -- يتم إجبار الجراد الانفرادي معًا في المناطق غير المكتملة-- من الأرض مع الغطاء النباتي المتبقي-- هذا الازدحام المفاجئ يصنع الجراد-- وبعد ذلك - عندما تعود الأمطار -- تنتج تربة رطبة ونباتات خضراء وفيرة -- يبدأ الجراد في التكاثر بسرعة ويصبح أكثر ازدحامًا معًا-- في هذه الظروف -- يتحولون تمامًا من نمط حياتهم الانفرادي إلى نمط حياة جماعي فيما يسمى بالمرحلة الاجتماعية-- يمكن للجراد حتى تغيير لون وشكل الجسم عندما ينتقلون إلى هذه المرحلة-- تزداد قدرتهم على التحمل وحتى أدمغتهم تزداد




ما هو سرب الجراد?

عادة ما تكون أسراب الجراد-- في حالة حركة ويمكن أن تغطي مسافات شاسعة -- قد تسافر بعض الأنواع 81 ميلاً أو أكثر في اليوم-- تدمر أسراب الجراد المحاصيل وتتسبب في أضرار زراعية كبيرة -- مما قد يؤدي إلى المجاعة والمجاعة-- سرب من الجراد الصحراوي يحتوي على حوالي 40 مليون جرادة يمكن أن يستهلك " أو يدمر" الطعام الذي من شأنه أن يلبي حاجة الجوع لـ 35000 شخص -- على افتراض أن شخصًا واحدًا يستهلك حوالي 2:3 كجم من الطعام يوميًا


كيف يمكن منع حشد -- هجوم الجراد *

تساعد أنماط الطقس-- وسجلات الجراد التاريخية-- الخبراء على التنبؤ بالمكان الذي قد تتشكل فيه الأسراب-- بمجرد تحديد المنطقة -- يتم رشها بالمواد الكيميائية لقتل الجراد قبل أن يتمكن من التجمع

أنواع الجراد *

هناك * أربعة أنواع من الجراد * التي تسبب الطاعون * الجراد الصحراوي*والجراد* المهاجر *وجراد بومباي* وجراد الأشجار*

الجراد الصحراوي *

من الأنواع سيئة السمعة-- يوجد هذا النوع في إفريقيا-- والشرق الأوسط -- وآسيا ويسكن مساحة تبلغ حوالي ستة ملايين ميل مربع -- أو 30 دولة -- خلال فترة هادئة  وفقًا لـ National Geographic-- ومع ذلك -- أثناء الطاعون -- عندما تنزل أسراب


كبيرة على منطقة ما -- يمكن أن ينتشر هذا الجراد عبر حوالي 60 دولة-- ويغطي خمس مساحة اليابسة على الأرض

يهاجم الجراد -- في جميع أنحاء العالم *

أبلغت كينيا -- عن أسوأ تفشي للجراد منذ 70 عامًا -- بينما لم تشهد إثيوبيا-- والصومال تفشيًا بهذا السوء منذ ربع قرن


هجوم الجراد في الهند 2020 *

ووفقًا لوزارة البيئة * والغابات* وتغير المناخ * فإن "سرب الجراد الباكستاني* قد دخل إلى راجاستان* والبنجاب* وهاريانا * وماديا براديش * مما يهدد بإلحاق أضرار جسيمة بمحاصيل القطن* والخضروات*راجستان * هي الولاية الأكثر تضررًا * خلال العام الحالي  دخل سرب من الجراد الهند* في وقت أبكر من وقته المعتاد في* يونيو *ويوليو* تتبنى الدول وسائل مختلفة للسيطرة على الأسراب "*

 

 






--- -- --
« السابق
التالي»

ليست هناك تعليقات