---- انغولا*يهدد الصيد غير القانوني وتجارة لحوم الطرائد?و التنوع البيولوجي والحياة البرية في أنغولا *** - ER المجله الثقافيه
شريط الاخبار
latest

728x90 جو

26‏/2‏/2021

انغولا*يهدد الصيد غير القانوني وتجارة لحوم الطرائد?و التنوع البيولوجي والحياة البرية في أنغولا ***

--
---

 انغولا*يهدد الصيد غير القانوني وتجارة لحوم الطرائد التنوع البيولوجي والحياة البرية في أنغولا ***

نغولا : هي ثاني أكبر منتج للنفط في إفريقيا-- وهي منتج صافي للغاز الطبيعي-- وثالث أكبر منتج للماس في القارة -- ولا تتفوق عليها سوى بوتسوانا وجمهورية الكونغو الديمقراطية-- تهيمن صناعة النفط والغاز على الاقتصاد الأنغولي -- ثالث أكبر اقتصاد في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى -- والتي تمثل حوالي 50٪ من ناتجها المحلي الإجمالي وهي المصدر الرئيسي لإيرادات البلاد " أكثر من 70٪ من الإيرادات الحكومية و 90 ٪ من صادرات أنغولا تأتي من الأنشطة النفطية " بالإضافة إلى الماس -- تنتج البلاد أيضًا


الذهب-- والجرانيت – والجبس-- والرخام --والملح -- وتمتلك العديد من المعادن غير المطورة مع إمكانية الاستخراج بما في ذلك—البريليوم—والطين—والنحاس-- وخام الحديد—والرصاص—والليغنيت-- والمنغنيز –والميكا-- والنيكل -- الخث وصخور الفوسفات-- والكوارتز – والفضة—والتنغستن—واليورانيوم-- والفاناديوم –والزنك--يمثل القطاع الصناعي 42:2٪ من الناتج المحلي الإجمالي و 8٪ من العمالة--  تسبب نقص العملة في انكماش قطاع الصناعات التحويلية بنسبة 6:5٪ في الربع الأول من عام 2019


على الرغم من إمكاناته -- فإن القطاع الزراعي متخلف وغير منتِج للغاية -- حيث يساهم في 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي ولكنه يوظف 50٪ من السكان-- يتم استخدام حوالي ثلث الأراضي -- الصالحة للزراعة في-- أنغولا -- فقط في المحاصيل -- من بين هؤلاء  يستفيد 100000 فقط من أصل 5 ملايين هكتار صالحة للزراعة من الآلات و / أو جر الحيوانات للبذر والحصاد-- تتكون الزراعة في أنغولا بشكل أساسي من زراعة الكفاف-- المحاصيل الصناعية الرئيسية هي—البن—والقطن-- استثمرت الحكومة مؤخرًا بكثافة في إنتاج—البن-- وقصب السكر -- والإيثانول -- مما سيساعد على تنويع الإيرادات والصادرات الزراعية

ينمو قطاع الخدمات" البنوك والاتصالات-- والسياحة " بسرعة أيضًا -- حيث يمثل

46:8%من الناتج المحلي الإجمالي ويعمل به 43 ٪ من السكان-- السياحة تنمو -- على الرغم من النقص الحاد في الفنادق-- وأنواع الإقامة الأخرى-- يشهد قطاع البناء ازدهارًا "9٪ من الناتج المحلي الإجمالي"-- مدفوعًا ببرنامج إعادة الإعمار الضخم-- الذي أطلقته الحكومة.

قطاع التجزئة**

في أنغولا -- يُباع الطعام من خلال قنوات البيع بالتجزئة الحديثة-- وغير الرسمية-- تقدر مصادر الصناعة المحلية أن السوق غير الرسمي-- يسيطر على ما يقرب من 80 في المائة من حجم مبيعات التجزئة للمنتجات الزراعية-- تشمل التجزئة غير الرسمية كلاً من محلات البقالة الصغيرة-- وكذلك الأسواق المفتوحة " تسمى محليًا "الكانتيناس" منذ انتهاء الحرب الأهلية في عام 2002 -- تراجعت أهمية السوق غير الرسمية-- خاصة في المراكز الحضرية


مثل—لواندا-- حيث تتطور تجارة التجزئة الرسمية بسرعة-- تحاول الحكومة إضفاء الطابع الرسمي-- على البيع بالتجزئة من خلال إنشاء مناطق محددة للأسواق المفتوحة-- في لواندا  تقضي السلطات البلدية بقوة على الباعة الجائلين-- بقوانين تفرض غرامات على البائعين والمشترين-- مخاوف الصحة العامة هي السبب الرئيسي-- لإغلاق الأسواق المفتوحة غير الرسمية -- حيث غالبًا ما تُباع البضائع في حالة سيئة


الوصف **

الموقع والوصف العام ?

تتكون هذه المنطقة البيئية من شريط طويل ضيق-- من الأرض يمتد من حوالي 6 درجات إلى خط عرض 14 درجة جنوبا بين المحيط الأطلسي -- والمنطقة الأحيائية القاحلة الجنوبية الغربية-- في أنغولا-- وقمة المنحدر من هضبة وسط أفريقيا-- تتميز المنطقة بتدرجات طوبوغرافية—ومناخية-- ونباتية شديدة-- الانحدار على طول المحاور الشرقية الغربية والشمالية الجنوبية-- أدت هذه التدرجات إلى ارتفاع التنوع البيولوجي-- والتوطن  ولها أهمية تطورية كبيرة-- يتضح هذا من حقيقة أن المنطقة البيئية -- تقع عند التقاء جميع


نباتات White Phytochoria الستة " 1983" الموجودة في أنغولا-- يتم تمثيل ثلاثة من هذه النباتات النباتية داخل المنطقة البيئية-- مراكز التوطن Guineo-Congolian و Zambezian -- والمنطقة الانتقالية الإقليمية Guineo-Congolia -- Zambezia ثلاثة حدود نباتية أخرى في المنطقة البيئية-- تتاخم المنطقة-- الانتقالية الإقليمية كالاهاري  هايفيلد والمركز الإقليمي-- للتوطن كارو -- ناميب في الجنوب الغربي الأكثر قاحلًا -- بينما يقع المركز الإقليمي للتوطن الذي يشبه أرخبيل Afromontane على طول حدوده


الجنوبية الشرقية -- على أعلى المرتفعات-- الغطاء النباتي شديد التنوع-- ويتراوح من الأراضي الحرجية--  الجافة -- والأراضي العشبية المشجرة -- إلى غابات الضباب الرطبة

أنغولا هي واحدة من أكثر البلدان تنوعًا حيويًا في إفريقيا -- وغابات الجرف هي أهم المناطق في البلاد-- ستجد هنا غالبية-- الطيور المتوطنة في أنغولا -- بما في ذلك الفرانكولين ذو الخطوط الرمادية الجذابة-- أدى عدم الاستقرار—السياسي-- والحرب الأهلية على مدى الثلاثين عامًا الماضية-- في المنطقة إلى تأثير خطير على المنطقة البيئية -- حيث أوقف التنمية-- وإزالة الغابات السليمة -- وتحويلها إلى الزراعة والاستيطان -- ومن ناحية أخرى تعطيل جميع العمليات الفعالة في المناطق المحمية -- مما أدى إلى لمشاكل خطيرة من الصيد الجائر-- ومع ذلك -- ظهر أمل جديد في الحفظ بعد انتهاء الحرب

تتكون المنطقة البيئية من شريط طويل ضيق من الأرض بين-- المحيط الأطلسي والمنطقة الأحيائية القاحلة الجنوبية الغربية—لأنغولا-- وقمة المنحدر من هضبة وسط أفريقيا-- وهي تشمل "منطقتين-- جيومورفولوجيتين-- رئيسيتين" الحزام الساحلي والمنطقة الانتقالية المنطقة الانتقالية -- عبارة عن حزام جرف متقطع-- يتكون من تآكل الكتلة الصخرية القديمة -- والتي تسير بشكل أو بآخر موازية للساحل


تتمتع المنطقة البيئية بمناخ استوائي مع هطول أمطار في الصيف-- على طول الساحل  يؤثر تيار بنغيلا البارد على المناخ بحيث-- تكون الرطوبة مرتفعة على مدار العام بينما هطول الأمطار السنوي منخفض -- ويتراوح من 400 ملم إلى 800 ملم-- بعيدًا عن الشاطئ  يلتقي تيار بنغيلا بالمياه الاستوائية الدافئة-- وينتج ضبابًا يترسب بواسطة الجرف-- يجمع الحزام الضيق على الجرف -- بين هطول الأمطار الصيفية العالية -- في المناطق الداخلية مع الرطوبة على مدار العام-- في السهول الساحلية-- يُعتقد أن إجمالي هطول الأمطار داخل هذه المنطقة يتجاوز 1600 ملم


الغطاء النباتي شديد التنوع-- ويتراوح من الأراضي الحرجية-- الجافة والأراضي العشبية المشجرة إلى غابات الضباب الرطبة-- تتميز غابات الغابات بأنواع من Sterculia setigera و Euphorbia conspicua و Strychnos spp. و Acacia welcitschii و baobob -- على المنحدرات العلوية من الجرف -- توجد بقع غابات ضباب رطبة ذات صلة بين Guineo-Congolian وأنواع الأشجار السائدة مثل




Celtis prantlii و Morus mezozygia و Albizia glaberrima و A gummifera و Ficus mucuso و F exasperata

يسمح الجرف للأنواع الفرعية-- بالتطور في المناطق الأحيائية الأكثر جفافاً-- في الجنوب الغربي القاحلة و Brachystegia من خلال تشكيل حاجز بينهما-- توفر منطقة الجرف مع نطاقها الكبير من الارتفاعات-- والرطوبة العالية نسبيًا -- ملاذًا لأنواع الغابات في فترات الجفاف المناخي-- تعتبر غابة الندبات مهمة لتوطين الطيور بالإضافة إلى كونها حاجزًا جغرافيًا حيويًا يؤثر على الانتواع


تشمل أنواع الطيور المستوطنة بشكل صارم-- أو شبه المستوطنة الفرانكولين المخططة باللون الرمادي -- والتوراكو ذي القمة الحمراء -- وضرب أنغولا الخوذ -- وعين عين الثور الأبيض - وأنغولا صائد الذباب-- في الجزء الشمالي من المنطقة البيئية-- توجد الغابات والأراضي العشبية في المنطقة الانتقالية الإقليمية Guineo-Congolia -- Zambezia تشمل ثدييات الغابات سنجاب Beecroft ذو الذيل المتقشر -- والسنجاب العملاق للغابات -- وفيل الغابة -- والبوتو -- ودويكر الخليج -- وشيفروتين الماء


تستخدم الحيوانات الثديية الكبيرة-- في الأراضي العشبية لتشمل الظباء الروان والجاموس الأحمر -- والفيل -- والريدبوك الجنوبي -- وبوش بوك – وإيلاند-- ومع ذلك -- قضى الصيد خلال الحرب على العديد من الثدييات-- من بين الثدييات الموجودة في غابة المنحدرات الجبلية الدوكر ذو الظهر الأصفر -- والدويكر ذو الواجهة السوداء -- والدويكر الأزرق --  والبانغولين الشجري




توجد منطقة محمية واحدة في المنطقة البيئية: منتزه-- Quiçãma الوطني المطل على ساحل المحيط الأطلسي -- وضفاف نهري Cuanza و Longa-- ستغطي محميات غابيلا وتشينغوروي الطبيعية الصارمة المقترحة بقعًا-- من غابات الجرف المهمة بيولوجيًا-- تم التخلي عن معظم المناطق المحمية في أنغولا حيث أجبر حراسها-- على المغادرة لأسباب اقتصادية أو أمنية خلال الحرب الأهلية -- وأصبحت مناطق مفتوحة للصيادين والمستوطنين


أدى اضطراب الحرب الأهلية "1973: 2002 " إلى تضخم مزارع البن في الظل  وتوفير الموائل للعديد من المتوطنة. ومع ذلك --  فإن التهديدات الفورية والأكثر أهمية للتنوع البيولوجي للمنطقة البيئية هي التعدي-- على زراعة الكفاف عن طريق القطع-- والحرق في مناطق الغابات الخصبة-- وإنتاج الفحم في المرتفعات المنخفضة-- الصيد عمليا غير خاضع للرقابة في معظم أنغولا -- بما في ذلك المناطق المحمية


الكثافة السكانية البشرية في المنطقة البيئية متغيرة للغاية -- حيث تكون الأكثر كثافة في وحول لواندا -- عاصمة البلاد-- كان لهذا العدد الكبير من السكان تأثير خطير على الموارد الطبيعية للمناطق المجاورة-- استقر الناس داخل حدود منتزه Quiçãma الوطني حيث يصطادون ويمارسون-- قطع الزراعة وحرقها


ستكون إجراءات الحفظ ذات الأولوية للعقد القادم هي-- تطوير شبكة متجاورة من مناطق الحفظ المحمية عبر المنطقة البيئية -- تعزيز وبناء قدرات المجتمعات المحلية لاتخاذ سبل العيش المستدامة-- بما في ذلك الممارسات الزراعية الصديقة للحياة البرية -- تنفيذ مبادرات إعادة التحريج بما في ذلك إنشاء مشاتل الأشجار المحلية





يمارس البشر صيد الحيوانات البرية منذ ملايين السنين-- ومع ذلك -- أصبح استخراج الحياة البرية من أجل الكفاف-- وتسويقها تهديدًا رئيسيًا للتنوع البيولوجي-- في العقود الأخيرة-- وفي الوقت نفسه -- يُقال إن" الاستغلال المفرط هو ثاني أهم محرك للتغيير وفقدان التنوع البيولوجي على مستوى العالم"


لتقييم الوضع -- قامت مجموعة دولية من العلماء بقيادة" الدكتور فرانسيسكو غونسالفيس من جامعة هامبورغ في ألمانيا "برحلة ذهابًا وإيابًا على طول الطرق بين خمس-- مدن أنغولية رئيسية-- أتاحت ملاحظاتهم استنتاج أنه على الرغم من التشريعات القائمة -- وكذلك الجهود الحكومية للتعامل مع الصيد-- الجائر -- وتجارة لحوم الطرائد -- لا توجد حاليًا آلية فعالة لإنفاذ القانون للمساعدة في التعامل مع الوضع


في دراستهم -- ذكر الفريق أيضًا أن أنغولا هي واحدة من-- أغنى البلدان-- وأكثرها تنوعًا حيويًا في إفريقيا مع ما يقدر بنحو 6850 نوعًا نباتيًا محليًا و 226 نوعًا من النباتات غير الأصلية -- و 940 نوعًا من الطيور " بما في ذلك العديد من الأنواع المتوطنة "-- و 117 نوعًا من البرمائيات -- و 278 من الزواحف 358 نوعًا من أسماك المياه العذبة  22٪ منها مستوطنة-- و 275 نوعًا من الثدييات


ساهمت الحرب الأهلية طويلة الأمد-- في أنغولا في الخسارة الفادحة للحياة البرية-- وأدت إلى الانقراض الوشيك للعديد من الأنواع -- نتيجة لزيادة الصيد الجائر-- يتم بيع مجموعة متنوعة من لحوم الطرائد-- الطازجة -- أو المدخنة--  أو المجففة -- وكذلك الحيوانات الحية  على طول الطرق -- ومعظمها لسكان المدن الذين يسافرون بين المدن الرئيسية-- في أنغولا





 

على الرغم من تفشي الأمراض في الآونة الأخيرة "مثل الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة" -- لا يزال يبدو أنه يتم الحصول على الحيوانات مباشرة -- من الصيادين-- وذبحها دون تدابير صحية -- في حين يرتبط استهلاك الحياة البرية-- في إفريقيا في كثير من الأحيان بزيادة مخاطر اكتسابها-- الأمراض الحيوانية المنشأ


يمتد الطريق التجاري الرئيسي-- بين مقاطعتي بنغو-- وأويجي -- حيث تشمل الحيوانات المباعة أنواعًا عديدة من—الظباء—والقرود-- والثعابين -- وأنواع البنغول المحمية عالميًا  Manis tricuspis -- غالبًا ما تُباع أنواع متعددة من الطيور-- والببغاوات الخواضة-- في متاجر الحيوانات الأليفة -- وكذلك على طول الشوارع-- في المعارض ونقاط الدخول إلى المدن الرئيسية -- يمكن العثور عليها من قبل الأولاد الصغار


على الرغم من عدم وجود دليل على التجارة عبر الحدود -- إلا أنه قد تكون هناك حالات لتجارة لحوم الطرائد في الأسواق غير الرسمية-- في المراكز الحدودية الرئيسية-- لاحظ العلماء أن الأنشطة التجارية بين الدول غير منظمة وتظل مكثفة

"لقد شوهد عميلًا صينيًا-- يبحث عن آكل النمل الحرشفي-- في إحدى القرى -- وعندما تُنقع قشور البنغول -- يُعتمد عليها لامتلاكها خصائص طبية لمجموعة-- كبيرة ومتنوعة من الأمراض التي تصيب الإنسان-- في الغالب في آسيا-- ويقدر حاليًا أن هناك 0:4-0:7 مليون بنجولين -- يتم اصطيادها سنويًا -- وهو ما يمثل زيادة بنحو 150٪ للأغراض الطبية فقط على مدى العقود الأربعة الماضية "



في محاولة لإيجاد حل -- اتخذت الحكومة الأنغولية عددًا من الإجراءات -- بما في ذلك- قائمة الأنواع المحظورة للصيد والتجارة " تم العثور على خمسة-- من هذه الأنواع في الأسواق أثناء المسح"  حظر صيد بعض الأنواع خارج موسم الصيد -- استحداث رسوم التعويض

ومع ذلك -- على الرغم من الأساس القانوني -- فإن السلطات المحلية " أي نقاط التفتيش التابعة للشرطة بالقرب-- من أسواق الطرق" لا تتخذ التدابير اللازمة لتثبيط ممارسات الصيد وتجارة لحوم الطرائد-- في المنطقة-- بسبب عدم وجود تعريف واضح وترتيبات المسؤولية -- لا يزال صيد الحيوانات البرية وتجارتها خارج نطاق السيطرة


تقودنا كل هذه الملاحظات الأخيرة إلى ضرورة إعادة تقييم الحياة البرية-- في أنغولا والحاجة إلى إصدار تشريعات مناسبة-- ليتم إنفاذها بكفاءة في جميع أنحاء البلاد-- يمكن تحقيق ذلك من خلال مسؤولي الشرطة المتعلمين-- بشكل أفضل ومصادر بديلة لإمدادات اللحوم في المناطق الريفية-- يقترح العلماء أن هذه الإجراءات يجب أن تقلل من الطلب على لحوم الطرائد-- وتقلل من الإفراط في حصاد الحياة البرية

ماشية هومبي **

 هي سلالة موطنها أنغولا --  وتوجد في سهول شيلا العالية-- ينتمون إلى فئة من الماشية تسمى سانجا " تشكل بدورها جزءًا من-- مجموعة  Bos taurus africanus" -- والتي تشمل إحدى الفئات الفرعية -- Ovambo -- سلالة Humbe-- تحصل السلالة على اسمها من مجتمع Humbe -- الذي قام بتربية الماشية تاريخيًا-- هذه الماشية ذات قامة

متوسطة وذات أطراف قصيرة-- وعضلات كبيرة-- أجسادهم واسعة مع هيكل عظمي خفيف.-- تشكل الأبواق القصيرة شكل قيثارة-- معاطفهم ليست موحدة -- بعضها أسود أو بني غامق-- أو بني كستنائي -- والبعض الآخر خليط من ألوان مختلفة-- أنوفهم مصبوغة


باللون الأسود-- يصل وزن الثور إلى حوالي 400 كجم من سن 6 :8  سنوات -- بينما يبلغ وزن الأبقار ما بين 260 و 300 كجم-- تتميز أبقار هومب بحدام ظهر يبدو عضليًا ويرجع ذلك إلى التهجين-- الذي حدث بمرور الوقت بين الماشية مع الحدبات-- وبدونها  واختلاط الجينات-- بسبب العديد من الهجرات القبلية-- حددت الدراسات إثيوبيا وغرب إفريقيا-- كمراكز منشأ رئيسية لأقدم ماشية سلالة سانجا-- تتركز سلالة هومبي بشكل خاص في الجنوب والجنوب الشرقي-- من مقاطعة هويلا-- في جنوب غرب أغنولا -- إلى


الشمال والشمال الغربي من نهر كونيني-- الظروف المناخية الموجودة في هذه المنطقة هي تلك النموذجية للسهوب الجافة-- في أنغولا -- قد يحتاج الاحتفاظ بالماشية كماشية على مستوى المزرعة الأسرية إلى-- العمالة المدعومة بالحيوان -- ومصدر الحليب-- واللحوم والزبدة -- وتوفير المكانة الاجتماعية في المناطق الريفية--ومع ذلك -- فإن العديد من السلالات المحلية -- مثل Humbe -- تظهر تأثيرات تهجين مع سلالات أخرى مستوردة. 












--- -- --
« السابق
التالي»

ليست هناك تعليقات