---- الصيد الجائر ?و لحوم الطرائد-- في جمهورية الكونغو الديمقراطية - ER المجله الثقافيه
شريط الاخبار
latest

728x90 جو

5‏/3‏/2021

الصيد الجائر ?و لحوم الطرائد-- في جمهورية الكونغو الديمقراطية

--
---

 الصيد الجائر ?و لحوم الطرائد-- في جمهورية الكونغو الديمقراطية

جمهورية الكونغو الديمقراطية-- هي موطن للعديد من محميات الحياة البرية حيث يعيش أكثر من 70 نوعًا من الحياة البرية محمية بالكامل -- مثل الفيلة -- والغوريلا -- والفهود والأوكابيس--  والتماسيح -- و 230 نوعًا آخر محمي جزئيًا -- وفقًا لـ Juristrale -- وهي منظمة غير حكومية مقرها جمهورية الكونغو الديمقراطية-- تعد العديد من محميات الحياة البرية في جمهورية الكونغو الديمقراطية -- بما في ذلك محمية" أوكابي" للحياة البرية -- من مواقع التراث العالمي لليونسكو


تنص المادة 78 من قانون حماية الطبيعة في جمهورية الكونغو الديمقراطية -- على أن" أي شخص يقتل-- أو يصيب أو يلتقط أو يُعثر عليه في حوزته على أي نوع من أنواع الحياة البرية المهددة بالانقراض-- يكون مذنباً بارتكاب جريمة -- ويعاقب -- عند إدانته -- بالسجن لمدة تتراوح من سنة إلى عشر سنوات و " غرامة تتراوح بين 5 ملايين و 20 مليون فرنك كونغولي "3146-12584 دولارا"


يستغل الصيادون والتجار غير الأخلاقيون-- ضعف المراقبة الحكومية في جمهورية الكونغو الديمقراطية للتجارة غير المشروعة -- في الأنواع المهددة بالانقراض في السوق الدولية -- وفقًا لمنظمة السلام الأخضر

تتناقص أعداد الحيوانات وتتعرض الأنواع المهددة بالانقراض-- بشكل متزايد بسبب الصيد الجائر وارتفاع الطلب على اللحوم البرية في الأسواق المحلية -- في جميع أنحاء جمهورية الكونغو الديمقراطية -- وفقًا للمعهد الكونغولي للحفاظ على الطبيعة "  ICCN" في حديقة جارامبا الوطنية-- الواقعة في الشمال الشرقي من جمهورية الكونغو الديمقراطية -- على سبيل المثال -- اختفى حوالي 65 في المائة من أنواع الحيوانات المحمية-- بها على مدى العقود الثلاثة الماضية


في أسواق غوما -- يقول السكان إنهم يحبون لحوم الطرائد -- ولكن هناك وعي متزايد بالعلاقة بين كيفية قتل-- وبيع لحوم الطرائد في الأسواق الوطنية-- وكيف يتم صيد الأنواع المهددة بالانقراض-- وبيعها في السوق الدولية

يقول كريستوف موتيما -- مسؤول الاتصالات-- في حفظ المجتمع الرئيسيات-- من شامبونو  إن الاتجار الدولي بالحيوانات-- والرغبة المحلية الكبيرة في تناول لحوم الغابات-- يعرضان الحياة البرية للخطر


يقول: "إذا لم يتم فعل أي شيء -- فسوف تختفي الأنواع النادرة لدينا -- تلك التي لا تجدها إلا في جمهورية الكونغو الديمقراطية"

يوافقه الرأي" جويل ميروزا ميندي -- المحلل البيئي المقيم في غوما "

يقول إن فقدان الحياة البرية-- في المنطقة واضح بالفعل

يقول: "كانت منطقتنا تعج بالكثير من أنواع الحيوانات -- وتجذب العديد من السياح الذين اعتبروا هذه الأنواع وليمة لعيونهم"-- "على سبيل المثال -- كانت "رويندي" أفضل منطقة لمشاهدة الحياة البرية -- والتقاط صور لطيفة للحيوانات-- اليوم -- لا يزال مكانًا ساحرًا -- ولكن من الصعب العثور على حيوانات "



الصياد ?**

مسلحًا بحربة طويلة—ومنجل-- وسلك لوضع الفخاخ -- يطارد إيكوالي الحياة البرية

يعيش" إيكوالي" في قرية على الحدود مع محمية غابة -- تومبا ليديما-- بالقرب من "لوكوليرا في جمهورية الكونغو الديمقراطية-- لقد كان يبحث عن معظم حياته

يقول: "أحب الصيد لأنني أستطيع كسب المال بسرعة"-- "إذا ساعدني الله اليوم - يمكنني صيد بعض الحيوانات -- مثل القرود-- أو الخنازير البرية-- أو الظباء"


يستخدم إيكوالي-- غصينًا لتثبيت-- حلقة قاتلة-- من الأسلاك على الأرض -- ثم يغطيتها بالأوراق-- توفر الشتلة الحية المثنية بسلك آخر الزنبرك-- الذي يسحب الخناق بشدة

عندما يقوم بالصيد -- يضع إيكوالي من 50 إلى 100 من هذه الفخاخ كل يوم-- يقول "أحتاج إلى تركهم بمفردهم لمدة أسبوعين-- لأن الرائحة البشرية تستغرق بعض الوقت لتتخلص من الفخ"


يقول روبرت ناسي -- العالم في مركز أبحاث الغابات الدولية " سيفور " -- إن صيد لحوم الطرائد-- في جمهورية الكونغو الديمقراطية -- وعبر حوض الكونغو أصبح غير مستدام بشكل متزايد

وقال: "كانت الاتجاهات الرئيسية هي زيادة كمية الحيوانات-- التي يتم صيدها -- ويرتبط ذلك أساسًا بزيادة عدد السكان في المنطقة"-- "من الواضح أن هناك حصادًا مفرطًا في بعض الأماكن -- لذلك يمكننا القول إنه غير مستدام -- نعم"

ويقول إن هذا له عواقب-- على كل من الناس والبيئة


إذا اختفى المورد -- فلن يتمكن الناس من الصيد وسيكون هناك نقص في الغذاء  وستكون هناك فجوة في البروتين-- في مكان ما-- وثانيًا -- تلعب العديد من الحيوانات التي يتم اصطيادها دورًا مهمًا في نثر البذور-- أو إزالة البذور -- أو افتراس البذور - بحيث قد يؤدي ذلك إلى حدوث بعض التغيير-- على المدى الطويل في نوع الغابة "


لكن -- يقول ناسي -- أظهرت أبحاث CIFOR أن الحظر التام للصيد ليس هو الحل  لأن سكان الريف لديهم عدد قليل جدًا-- من الطرق البديلة للحصول على البروتين الأساسي -- وسيستمرون في الصيد بشكل غير قانوني

"في المناطق الريفية في حوض الكونغو -- يعتمد الناس بنسبة تصل إلى 60 أو 80 في المائة على لحوم الطرائد -- للحصول على البروتين-- والباقي يأتي من الأسماك -- من اليرقات  اليرقات -- سمها ما شئت -- لا توجد مواشي "


"إذا لم يكن هناك بديل -- فإن هذا النوع من التنظيم الشامل لا يعمل"

في الواقع -- كما يقول ناسي -- فإن استبدال 6 ملايين طن من لحوم الطرائد-- التي يتم استهلاكها سنويًا في حوض الكونغو بلحم البقر -- على سبيل المثال -- سيكون له عواقب وخيمة على البيئة

وقال "ستة ملايين طن تتعلق بإنتاج لحوم الأبقار-- في البرازيل -- والتي يقدر الناس أنها مسؤولة عن 60 إلى 70 في المائة من إزالة الغابات في حوض الأمازون"

"لذلك نحن نتحدث عن 20 أو 25 مليون هكتار من الغابات تم القضاء عليها لزرع الماشية - لأن الماشية لا تستطيع العيش في الغابة -- فهي بحاجة إلى المراعي"



يقترح ناسي-- أن أحد الحلول هو حظر صيد الأنواع المعرضة للخطر - الغوريلا والفيلة  مع السماح للناس بصيد أنواع أكثر مرونة -- مثل الدوكير " الظباء الصغيرة " والنيص

"كمية كبيرة من الحيوانات التي يحصدها الناس هي من القوارض -- ما يعادل 60 أو 70 في المائة من المصيد-- والعديد من هذه القوارض تشبه الفئران-- إنهم يتكاثرون بسرعة كبيرة  ولديهم القدرة على الصمود أمام الصيد "


بالإضافة إلى ذلك -- يقول -- يجب معالجة الاستهلاك -- لا سيما في المناطق الحضرية  حيث يمكن للناس الوصول إلى مصادر اللحوم المحلية

"طالما هناك شخص ما على استعداد للشراء -- فإن الناس سوف يصطادون -- وهذا ما تراه مع أي تجارة غير مشروعة"

التجارة غير المشروعة في الحياة البرية -- التي تدر ما يقرب من 20 مليار دولار سنويًا للعصابات الإجرامية -- تتعرض لضغوط من الولايات المتحدة.


منذ عام 2015 -- قامت فرقة العمل الرئاسية المعنية بالاتجار-- بالأحياء البرية في عام 2015 بتنشيط استراتيجية ثلاثية الأبعاد لتعزيز إنفاذ القانون -- وبناء التعاون الدولي  وتقليل الطلب على الحيوانات البرية غير القانونية—وأجزائها-- يشارك المدعي العام الأمريكي -- ووزيرا الخارجية -- والداخلية في رئاسة فريق العمل -- الذي يعتمد على 17 وكالة فيدرالية لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة --الاتجار في الحياة البرية




في السنة المالية 2019 -- خططت حكومة الولايات المتحدة لإنفاق 114 مليون دولار لمكافحة الاتجار بالحياة البرية في جميع أنحاء العالم -- وفقًا  للمراجعة الاستراتيجية لقانون الاتجار في الحياة البرية لعام 2020

وقالت "روينا واتسون" من مكتب المحيطات والشؤون البيئية والعلمية الدولية بوزارة الخارجية-- "إننا نعمل بمنهج حكومي كامل على السبل الاستراتيجية لوقف-- الاتجار بالحياة البرية على مستوى العالم"


المشكلة ?**

يؤثر فقدان الأنواع الشهيرة-- من أي مكان في العالم على السياحة-- ويأخذ الموارد بعيدًا عن البلدان التي تحتاجها للتنمية المستدامة الخاصة بها -- وفقًا لماري روين -- كبيرة مستشاري الحياة البرية في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية "USAID ". وقالت: "لا نريد أن نفقدهم لأي سبب - فهذه الخسارة تؤثر على الكثيرين"


الطلب على الأنواع المحمية - من بينها البنغول والفيلة ووحيد القرن - يقود التجارة غير المشروعة والمربحة-- الطلب آخذ في الارتفاع في آسيا -- لا سيما في الصين -- بسبب القوة الشرائية للطبقة المتوسطة المزدهرة-- قال واتسون -- الذي يقود فريق الحفاظ على الحياة البرية في وزارة الخارجية -- "إن الصين بالتأكيد في قلب المشكلة"


تضر الجرائم ضد الأفيال-- ووحيد القرن في إفريقيا-- بالسكان المحليين بعدة طرق-- إنها تغذي الفساد وتقوض سيادة القانون-- ومكاسب الحفظ التي تم تحقيقها بشق الأنفس- قال واتسون-- إن مثل هذه الجرائم تحرم المجتمعات-- من مواردها الطبيعية وسبل عيشها- يمكن




للأنواع الأخرى التي يتم اصطيادها للحصول على الطعام - بما في ذلك البنغول والرئيسيات والفئران-- والخفافيش -- أن تنقل الأمراض التي قد تنتقل إلى شخص واحد-- ثم تنتشر  عبر قرية أو في جميع أنحاء العالم

قرون وحيد القرن -- المصنوعة من نفس البروتين -- مثل أظافر الإنسان -- يتم طحنها واستخدامها في الأدوية الآسيوية—التقليدية-- تُباع أيضًا كعناصر حالة -- تُستخدم في المجوهرات -- على سبيل المثال-- في العام الأخير -- تم نهب 508 وحيد القرن-- من جنوب إفريقيا وحدها -- وفقًا للصندوق العالمي للحياة البرية


تُذبح الأفيال الأفريقية بسبب أنيابها -- والتي تُستخدم في صنع أشياء فنية - من المنحوتات المعقدة إلى الأساور البسيطة-- يُقتل ما يقرب من 55 فيلًا أفريقيًا-- من أجل عاجهم كل يوم -- وفقًا للصندوق العالمي للحياة البرية-- في بعض الأحيان -- يتم تحويل جلد الأفيال المصنوع من جلد الفيلة إلى الحلي-- والمجوهرات ومساند القدمين


تم تهريب ما يقدر بـ 195000 من حيوان آكل النمل الحرشفي -- الموجود في كل من إفريقيا وآسيا -- في عام 2019 لمقاييسها وحدها -- وفقًا لتقارير الصندوق العالمي للحياة البرية-- يعتبر لحم البنغولين طعامًا شهيًا في الصين وفيتنام -- ويُزعم أن قشور الثدييات "بدون دليل" تعمل على تحسين الرضاعة لدى الأمهات المرضعات-- وعلاج بعض الأمراض


وفقًا لمنظمة C4ADS -- تمت مصادرة 253 طنًا من موازين البنغول-- في جميع أنحاء العالم من عام 2015 إلى عام 2019-- معظمها كانت متجهة إلى الصين-- غالبًا ما يتم تهريب الموازين إلى الصين-- من نيجيريا—والكاميرون-- وجمهورية الكونغو الديمقراطية 













 


 



--- -- --
« السابق
التالي»

ليست هناك تعليقات