---- البهلوان حيوان الكوالا الفرق بين ذكر وأنثى الكوالا? التكاثر ودورة الحياة وكيفيت التواصل مثل الجرابيات الأخرى? الموئل والنظام الغذائي - ER المجله الثقافيه
شريط الاخبار
latest

728x90 جو

4‏/12‏/2021

البهلوان حيوان الكوالا الفرق بين ذكر وأنثى الكوالا? التكاثر ودورة الحياة وكيفيت التواصل مثل الجرابيات الأخرى? الموئل والنظام الغذائي

--
---


البهلوان حيوان الكوالا

       الفرق بين ذكر وأنثى الكوالا? التكاثر ودورة الحياة وكيفيت التواصل

                 مثل الجرابيات الأخرى? الموئل والنظام الغذائي 

هل سمعت يومًا أن أحدًا يشير إلى الكوالا على أنه "دب الكوالا؟" حسنًا -- مثل الدببة -- الكوالا من الثدييات -- ولديهم آذان مستديرة وغامضة -- وتبدو لطيفة ومحبوبة  مثل دمية دب--" لكن الكوالا ليسوا دببة " هم أعضاء في مجموعة من الثدييات في أكياس


 تسمى الجرابيات-- تشمل الجرابيات-- حيوانات الكنغر -- والولب – والولارو-- والومبات  والبوسوم – والأبوسوم-- تبدو الكوالا ناعمة -- لكن فرائها يشبه الصوف الخشن للأغنام تبدو أيضًا محبوبين -- لكن الكوالا ليست ترويض -- ولا تصنع حيوانات أليفة جيدة


الموئل والنظام الغذائي ?

الكوالا هي موطنها الأصلي في جنوب شرق-- وشرق أستراليا -- وتعيش في غابات أشجار الأوكالبت-- يحتاجون إلى النوم كثيرًا لمنحهم الوقت لهضم طعامهم-- التواجد على الأرض طوال الوقت سيكون أمرًا سيئًا -- لأن الحيوانات المفترسة يمكن أن تمسكها بسهولة-- بدلاً


من ذلك -- تكيفوا على العيش في أشجار الأوكالبت -- والنهاية الخلفية مزروعة بإحكام في شوكة الفروع -- حتى يتمكنوا من مضغ الأوراق-- والقيلولة كما يريدون دون الشعور بالتهديد


غابات الأوكالبت-- هي موطن ومأوى وطعام للكوالا-- تم تكييف الكوالا لتعيش في ثنيات الفروع* لها ذيل منخفض -- وعمود فقري منحني -- ونهاية خلفية مستديرة-- لكنهم ينزلون على الأرض عند الضرورة -- للانتقال من شجرة إلى شجرة أو إلى منطقة جديدة- في الأيام الحارة -- يختار الكوالا أروع الأشجار-- وأروع الأماكن في تلك الأشجار "مقابل الجذع-- والأغصان المنخفضة-- والمظللة الأخرى" للراحة-- في الأيام الباردة -- من المرجح أن يرتاح الكوالا بعيدًا عن الجذع حيث يمكنهم امتصاص الحرارة من الشمس


الكوالا لديها عدد قليل من الحيوانات المفترسة الطبيعية -- على الرغم من أن" الدنجو" أو البومة الكبيرة-- يمكن أن تأخذ واحدة في بعض الأحيان-- الأسباب المباشرة الأكثر شيوعًا لوفيات الكوالا هي من السيارات—والكلاب-- الكوالا هي بالتأكيد الأكثر أمانًا في أعالي الأشجار


يتم تكييف أيدي-- وأرجل الكوالا للالتفاف-- والتعليق على أغصان الأشجار بشكل فعال للغاية-- تحتوي أيديهم على إبهامين-- متعارضين لزيادة قبضتهم " لدينا واحد فقط" ومخالب حادة للحفر في اللحاء-- للقدمين إصبع قدم مدمج-- حقًا في إصبعين معًا -- ويستخدمانه لتزيين أنفسهم -- وإصبع القدم الذي لا يحتوي على مخلب-- يعمل كإبهام للإمساك به


تساعد الوسادات الخشنة الممزقة-- على اليدين-- والقدمين على تماسكهما وتمنحهما الشد تساعد عضلات الذراع والكتف القوية الكوالا -- على الصعود إلى قمة الشجرة لمسافة 150 قدمًا "46 مترًا" وتمكنه من القفز-- بين الفروع في الأشجار


الكوالا هي بشكل طبيعي منعزلة-- هم أكثر نشاطًا في الليل ويقضون معظم وقتهم في القيلولة والأكل-- الكوالا تأكل أوراق الكينا فقط-- قد يبدو تناول الأوراق من نوع واحد


من النباتات مملاً -- ولكن هناك أكثر من 600 نوع مختلف من أشجار الأوكالبت -- ومن وجهة نظر الكوالا -- يبدو كل نوع وطعمه مختلفًا تمامًا-- تفضل الكوالا أوراق حوالي ثلاثين نوعًا

مثل العديد من النباتات -- تصنع شجرة" الكينا" بعض المركبات السامة كتكيفات لتجنب الأكل-- معظم الحيوانات العاشبة لا تتحمل نبات الكافور-- بسبب هذه المركبات -- لكن الكوالا تتخصص في ذلك--لقد تم تكييفها لتكون قادرة على تناول هذه السموم -- على


الأقل في أنواع معينة من الأوكالبتس-- لكن يبدو أن الكوالا تعرف حدودها-- لاحظ علماء الحفظ أن الكوالا تتجنب بعض النباتات بشكل موسمي-- كشفت التحليلات التي أجريت على النباتات عن مستويات أعلى من المعتاد لبعض السموم


يطحن الكوالا أوراق الكافور القاسية بأسنان خدهم-- لا يحصلون على الكثير من السعرات الحرارية من نظامهم الغذائي -- لكنهم يحافظون على الطاقة من خلال الحركة من حين لآخر والنوم لمدة تصل إلى 20 ساعة كل يوم


في حديقة حيوان سان دييغو -- تقدم حيوانات الكوالا فروعًا طازجة من عدة أنواع من أشجار الكينا كل يوم-- يمكن لهؤلاء الأشخاص الذين يصعب إرضاؤهم بعد ذلك اختيار أصنافهم المفضلة-- تأكل الكوالا لدينا من 454 إلى 680 جرامًا من الأوراق يوميًا


حياة عائلية ??

لدى الإناث الجرابيات-- كيس يحملن فيه طفلهن -- يسمى جوي-- تمتلك العديد من الجرابيات -- مثل حيوان الكنغر -- كيسًا ينفتح لأعلى باتجاه رؤوسهم-- لكن الكوالا لها كيس يفتح باتجاه أرجلها الخلفية-- يحافظ هذا التكيف على تخريب الجرابيات مثل الومبات

 


 وهي من أقرباء الكوالا -- من الأوساخ في جرابهم عند الحفر-- على الرغم من أن الكوالا التي تعود إلى عصور-- ما قبل التاريخ توقفت في النهاية عن الحفر-- وبدأت تعيش في الأشجار -- إلا أنها لا تزال تمتلك الحقيبة البدائية-- المواجهة للخلف


يبدأ الكوالا -- مثله مثل الجرابيات الأخرى -- حياته بطريقة غير عادية للغاية-- عندما يولد -- يكون بحجم حبة جيلي كبيرة-- ولم يتم تطويره بالكامل بعد-- في الواقع -- لا يستطيع المولود الجديد حتى أن يرى أو يسمع -- لكنه بالتأكيد يمكنه التسلق-- بعد فترة


وجيزة من ولادة جوي -- تستخدم أطرافها الأمامية القوية -- واليدين للزحف من قناة الولادة إلى جيب أمها-- تلتصق جوي بإحدى حلمات الثدي-- في هذا المكان الدافئ والآمن حيث تشرب الحليب-- وتنمو خلال الأشهر الستة المقبلة


حتى بعد أن يبدأ في ترك الحقيبة -- يعود جوي إلى هناك عندما يريد الاختباء أو النوم في بعض الأحيان يركب على بطن أمه-- بعد أن يصبح حجمه كبيرًا جدًا بالنسبة للكيس 



يتسلق جوي على ظهر أمه-- ويمسك بيده وأقدامه القوية-- بعد حوالي عام -- يمكنه العيش بمفرده في الأشجار

تتعلم كوالا جوي أن تأكل أوراق الكافور-- من تلقاء نفسها تدريجيًا-- في البداية -- يلاحق جوي الأوراق بفمه-- تبدو محاولاتها المبكرة وكأنها لعبة تمايل للتفاح -- حيث يعيق أنفه الطريق ويدفع الأوراق بعيدًا-- عن متناول اليد-- لحسن الحظ -- جوي يواصل المحاولة حتى تنجح-- في النهاية يكتشفون كيفية انتزاع الأوراق بأيديهم ووضعها في أفواههم


يقول أخصائيو رعاية الحياة البرية في حديقة الحيوانات-- إن كل كوال له شخصية فريدة يصدر الكوالا عدة أصوات مختلفة -- من الشخير إلى الخوار إلى الصراخ-- يحاول علماء الحفظ لدينا فهم سبب خوار ذكر الكوالا-- هل هو إخبار الذكور الآخرين بالابتعاد أم دعوة الإناث للزيارة*يبدو الصوت وكأنه مزيج من دراجة نارية-- تسريع وشخير خنزير


ذكر الكوالا-- لديه بقعة عارية على صدره حيث توجد غدة الرائحة-- يفرك الذكر تلك البقعة على جذع أو فرع شجرة ليميزها-- برائحته الخاصة-- لقد وجدنا أكثر من 35 مادة كيميائية تتكون منها الرائحة-- أخذنا عينات من الذكور في أوقات مختلفة-- من العام لمعرفة ما إذا كانت الرائحة قد تغيرت واكتشفنا أن ذكور الكوالا تكون رائحتها أكثر في الربيع -- عندما يحاولون جذب رفيقة


في حديقة الحيوان ?

مع تعبيراتهم المرتبكة وأجسادهم المستديرة الرائعة -- فلا عجب أن الكوالا قد صعدت إلى أعلى قائمة "لا بد من مشاهدتها" للعديد من زوارنا-- يحب الناس مظهر دمية دب الكوالا -- لكن المتخصصين لدينا في رعاية الكوالا-- يعتبرونها كائنات معقدة وأحيانًا تتحدى الكائنات الصغيرة ذات مجموعة واسعة-- من الشخصيات والمواقف-- مصدر قوتهم


الوحيد هو شجرة الكينا -- مما يجعل من الصعب على العديد من حدائق الحيوان الاحتفاظ بها -- ولكنه مثالي لسان دييغو -- حيث أن مناخنا رائع لزراعة الأشجار الطويلة والعطرة لدينا مزرعة استعراض خاصة بنا -- حيث نزرع ونحصد أشجار الكينا-- الطازجة لكي تأكلها الكوالا


تلقت حديقة حيوان سان دييغو-- أول اثنين من حيوانات الكوالا في عام 1925  كهدية من أطفال سيدني -- أستراليا -- لأطفال سان دييغو-- تم تسميتهم على اسم شخصيات في قصة أطفال أسترالية شهيرة من تأليف" ماي جيبس" ​​- سنجلبوت كاديلبي - وسرعان ما أصبحوا من المشاهير الكبار-- على مدى السنوات الـ 34 التالية -- استقبلت حديقة


الحيوان الكوالا في أعوام 1928 و 1951 و 1959 -- ولكن لم يولد الكوال الأول هنا حتى عام 1960-- لقد كانت مناسبة بالغة الأهمية حيث حصلت حديقة الحيوان على جائزة إدوارد بين-- من اتحاد حدائق الحيوان-- والأحواض المائية لأبرز ولادة للولادة الأولى لكوالا في الولايات المتحدة



تم افتتاح موطننا في المناطق النائية الأسترالية في مايو 2013-- إنه موطن رائع لمستعمرة الكوالا الكبيرة -- فضلاً عن الحياة البرية الأسترالية الأخرى-- يمكن رؤية الكوالا على طول ممرات واسعة حول "منزل" على طراز كوينزلاندر يعمل كمركز رعاية كوالا -- حيث


يمكنك رؤية متخصصين في رعاية الحياة البرية-- يستعدون لتصفح الكوالا بحثًا عن الكوالا-- نظرًا لأن ذكر الكوالا يمكن أن يكون إقليميًا -- فلديهم مجاثمهم الخاصة في منطقة واحدة -- في حين أن الإناث الأكثر اجتماعية وأطفالهن -- الذين يطلق عليهم جوي 


يتشاركون في منطقة أخرى-- تنقلك الممرات المرتفعة إلى مستوى نظرك مع الكوالا وهم يجلسون في غابة الأوكالبتس-- الخاصة بهم-- يمكن للأطفال من البشر ممارسة مهاراتهم في تسلق الكوالا على هيكل لعب يتميز-- بتماثيل الكوالا بالحجم الطبيعي


الحفاظ على ?

الكوالا هي واحدة من أكثر الرموز شهرة في أستراليا -- لكن بقاءها على المحك-- كان يُعتقد سابقًا أن الكوالا شائعة ومنتشرة -- وهي الآن معرضة للخطر عبر جزء كبير من نطاقها الشمالي-- على الرغم من جاذبيتها الواسعة -- لا تزال هناك فجوات كبيرة في معرفتنا بالكوالا والتي تخلق تحديات كبيرة للحفاظ على الكوالا وموائلها


في الماضي -- قُتل الكوالا بسبب معاطفهم-- في الواقع -- من عام 1919 إلى عام 1924  قُتل ثمانية ملايين من الكوالا-- اليوم -- الكوالا مهدد بالافتراس-- من الكلاب الأليفة ومرض انتشر في معظم السكان-- بالإضافة إلى ذلك -- يتم دهس بعض حيوانات الكوالا بواسطة السيارات-- لكن الشيء الوحيد الذي لا تستطيع الكوالا والحياة البرية الأخرى حماية نفسها منه هو فقدان موائلها-- هناك حاجة إلى مزيج من برامج الرعاية المدارة التعاونية -- وأعمال الحفظ -- ودعم مشاريع حماية الموائل لضمان بقاء الكوالا


كما نسعى جاهدين لمعرفة المزيد عن الكوالا-- لدينا عالم حماية يدرس مجموعة في جزيرة سانت بيز -- قبالة الساحل الشرقي لأستراليا -- في محاولة لمعرفة مقدار الأرض التي يحتاجها الكوالا للعثور على ما يكفي من الطعام والمأوى-- وما قد تعنيه اتصالاتهم الصوتية قدم تجميع كل القطع معًا فهماً أعمق بكثير لبيولوجيا-- تربية الكوالا-- نتج عن عملنا إعلان الحكومة الأسترالية أن سانت بيز-- منتزه وطني لزيادة حماية الكوالا التي تعيش هناك


ومع ذلك -- كان الهدف الأساسي لبرنامج حماية الكوالا الخاص بنا هو المساهمة في الحفاظ على الكوالا وإدارتها بنجاح عبر مجموعتها بأكملها -- وليس فقط في منطقة سانت بيز-- نظرًا لأننا طورنا قاعدة معارفنا -- فإننا فخورون بتحقيق هذا الهدف-- من خلال التحقيق في موسمية ولادات الكوالا في سانت بيز-- وتطبيق معرفتنا على مواقع أخرى 


اكتشفنا علاقة كبيرة بين مواليد الكوالا وهطول الأمطار-- في وسط كوينزلاند -- أستراليا هذه النتيجة حاسمة لفهم تأثيرات-- تغير المناخ على الحياة البرية الأسترالية وسلطت الضوء على العوامل الرئيسية اللازمة لحماية موطن الكوالا-- والتخطيط لمستقبل الكوالا على المدى الطويل في أستراليا-- لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به



هنا في حديقة الحيوانات -- تعلمنا على مر السنين أن إناث الكوالا تختار اختيار الشريك لا يمكننا فقط إقران الكوالا-- لأنهم يصنعون تطابقًا جيدًا وراثيًا-- يشمل علم الحفظ المستمر مع مستعمرة" كوالا حديقة الحيوان" لدينا فحص سمات الذكور -- مثل الرائحة والصوت -- من أجل فحص التأثيرات-- التي قد يكون لها على اختيار رفيقة الإناث والتكاثر


منذ عام 1983 -- تشارك تحالف الحياة البرية في-- حديقة حيوان سان دييغو الكوالا مع حدائق الحيوان في جميع أنحاء العالم من خلال برنامج قرض كوالا -- للتأكد من أن الكوال المتنقل مريح -- يرافقه أخصائي رعاية الكوالا-- إلى منزله الجديد ويبقى هناك حتى يستقر


الكوالا-- هؤلاء المسافرون ذوو الفراء-- مهمون جدًا لدرجة أنهم لا يتم تسجيلهم في عنبر الأمتعة -- بدلاً من ذلك -- غالبًا ما يسافرون الصف الأول-- إذا لم ينمو نبات الكافور جيدًا في المنزل الجديد لحديقة حيوان الكوالا -- فسيتم شحن فروع الأوكاليبت-- الطازجة إليهم


من حديقة الحيوانات لدينا مرتين في الأسبوع-- تسمح قروض الكوال لآلاف الأشخاص بالتعرف على هذه الجرابيات الفريدة والاهتمام بها-- يستفيد الكوالا في أستراليا من برنامج القرض أيضًا -- يتم التبرع بأموال من هذا البرنامج للحفاظ على موطن الكوالا في أستراليا

من خلال دعم تحالف-- الحياة البرية في حديقة-- حيوان سان دييغو -- فأنت حليفنا في إنقاذ الحياة البرية وحمايتها في جميع أنحاء العالم


كوالا

 الموئل والتوزيع ?

تعيش الكوالا على مجموعة من مجتمعات الغابات والأراضي المفتوحة -- ولكن في النهاية يتم تحديد موطنها من خلال وجود مجموعة مختارة-- من أشجار الطعام-- تم العثور على الكوالا في الكثافة العالية حيث تنمو أشجار الطعام-- في تربة أكثر خصوبة وعلى طول مجاري المياه ومع ذلك -- فإنها تظل في المناطق التي تم فيها تطهير موطنها جزئيًا-- وفي المناطق الحضرية


يغطي توزيع الكوالا معظم مناطق كوينزلاند-- ونيو ساوث ويلز-- وفيكتوريا ومنطقة صغيرة في جنوب أستراليا-- على مدار 200 عام الماضية -- لا يبدو أن توزيعهم قد انخفض -- ومع ذلك -- فقد انخفض عدد الكوالا الفردي-- حدثت انقراضات محلية بسبب


إزالة وتجزئة غابات وغابات الكافور-- من أجل الزراعة والاستيطان البشري-- تشير سجلات الحفريات إلى أنه منذ سنوات عديدة -- سكن الكوالا أجزاء من أستراليا الغربية والإقليم الشمالي-- لا توجد سجلات أحفورية لكوالا-- تعيش في تسمانيا على الإطلاق

في كوينزلاند -- يوجد أكبر تجمع للكوالا في جنوب شرق كوينزلاند-- حيث يتنافسون الآن على الفضاء مع عدد سكان متزايد بسرعة



وصف ?

تشتهر الكوالا-- برأسها المستدير الكبير وآذانها الكبيرة ذات الفرو-- وأنفها الأسود الكبير عادة ما يكون فرائها رماديًا-- بني اللون-- مع فرو أبيض-- على الصدر والذراعين الداخليين والأذنين والأسفل-- ليس لديهم فرو على أنوفهم-- أو كفوفهم-- الكوالا لها قيعان صلبة


بشكل خاص -- والتي تشبه أقرب أقربائها – الومبت-- بالنسبة للكوالا -- فإن هذه الميزة تمكنهم من الإسفين بشكل مريح في شوكات الأشجار لفترات طويلة من الزمن -- بينما يستخدم الومبات قاعه الصلب كآلية دفاع


يعاني الكوالا من ضعف في الرؤية ويعتمدون-- بشكل كبير على حواسهم الأخرى-- لديهم سمع ممتاز يساعدهم على اكتشاف الحيوانات المفترسة والكوالا الأخرى-- لديهم حاسة شم حادة تساعدهم أيضًا على اكتشاف الكوالا-- الأخرى وأشجار الطعام المفضلة لديهم يستخدم الذكر غدة رائحة-- على صدره لتمييز الأشجار-- وجذب الإناث -- عن طريق فرك صدره لأعلى ولأسفل الجذع-- تفرز الغدة سائلًا نقيًا-- زيتيًا قويًا-- برائحة المسك


مسألة حجم ?

يختلف حجم ولون وشكل الكوالا قليلاً عبر شرق أستراليا-- الكوالا في كوينزلاند أصغر حجمًا وأخف في اللون-- ولديها فرو أقل من تلك الموجودة في نيو ساوث ويلز وفيكتوريا وجنوب أستراليا-- يبلغ متوسط ​​وزن إناث الكوالا البالغة في كوينزلاند ما بين 5 و 6 كجم -- ويزن الذكور البالغين ما بين 6 و 8 كجم -- مقارنةً بإناث الكوالا البالغة في فيكتوريا بمتوسط ​​وزن 8:5 كجم و 12 كجم للذكور البالغين


مخالب للتسلق ?

الكوالا لها أذرع قوية-- وأرجل قوية ومخالب حادة مناسبة لتسلق الأشجار-- الكوالا هي من الثدييات الشجرية "التي تعيش في الأشجار"-- ومع ذلك -- فإنها تتسلل إلى الأرض للتنقل بين الأشجار-- عندما يكون الكوالا على الأرض -- فإنهم يمشون ببطء لأنهم لا يتأقلمون بشكل جيد مع المشي على الأرض -- ولكن عندما يتمكن الكوالا المضطرب من اقتحام العدو المحيط -- يتحرك بسرعات تصل إلى 30 كيلومترًا في الساعة


لديهم إبهامان-- متعارضان على مخالبهم الأمامية -- مما يتيح لهم قبضة أفضل -- وهو أمر ضروري لتسلق أشجار اللبان الناعمة-- عند التسلق -- يترك الكوالا وراءه خدوشًا مميزة في اللحاء -- والتي تظل مرئية حتى يتم التخلص من اللحاء كل عام -- مما يسمح لك بقياس

مدى تكرار استخدام الكوالا لتلك الشجرة المعينة-- أشجار سترينجي بارك-- التي تم تسلقها بانتظام بواسطة الكوالا-- ستحتوي أيضًا على الطبقة الخارجية من اللحاء المتجوي  مما يؤدي إلى تعريض الطبقة الجديدة تحتها



الفرق بين ذكر وأنثى الكوالا ?

ذكور الكوالا البالغة أكبر-- بشكل ملحوظ من إناث الكوالا البالغة -- ولها وجه أعرض وأنف أسود أكبر-- بشكل واضح -- ويمكن تمييزها بسهولة عن طريق غدة الرائحة الكبيرة على صدرها


أنثى الكوالا البالغة لها صندوق أبيض نظيف نسبيًا-- وحقيبة مواجهة للخلف لصغارها هذا النوع من الأكياس يحمي صغارهم-- من الإصابة أثناء التنقل من شجرة إلى أخرى-- هذه سمة مشتركة مع الومبات-- الذين يستخدمون هذا لحماية صغارهم من التراب أثناء حفر الجحور


حمية ?

يأكل الكوالا مجموعة متنوعة من أوراق الكافور-- وعدد قليل من أنواع الأشجار الأخرى ذات الصلة -- بما في ذلك أنواع لوهوستيمون—ميلالوكا-- كوريمبيا "مثل صندوق الفرشاة واللحاء الورقي-- وأشجار حطب الدم" يستهلكون حوالي 500 جرام من الأوراق كل يوم


"تقريبًا بحجم حبة خس صغيرة"ويحصلون على معظم احتياجاتهم المائية من الأوراق والتي يمكن أن تحتوي على ما يصل إلى 50٪ ماء-- هذا يلغي الحاجة إلى أن يتسلق الكوالا شجرة لشرب الماء -- إلا في فترات الحر الشديد أو الجفاف-- الأوراق منخفضة جدًا في الطاقة وتحتوي فقط على 5٪ سكريات-- ونشويات في المتوسط.


تحتوي أوراق الكافور على العديد من المركبات-- السامة المشابهة لتلك الموجودة في السيانيد  والتي لا تستطيع معظم الحيوانات تناولها-- يتم مشاركة هذا النظام الغذائي الفريد فقط مع بوسوم والطائرات الشراعية -- ويوفر للكوالا إمكانية الوصول إلى موارد


غذائية غير مستغلة نسبيًا-- الكوالا قادرة على تكسير الزيوت السامة باستخدام جهاز هضمي متخصص. أولاً -- يتم طحن الأوراق إلى عجينة-- بواسطة أضراس الكوالا شديدة النتوء -- مما يسمح بامتصاص أي مواد مغذية في المعدة-- يتم عزل السموم الموجودة في


الأوراق عن طريق الكبد-- وإخراجها كنفايات في البول والبراز-- ثم يتم تكسير البقايا بواسطة بكتيريا متخصصة في كيس ملفوف ممدود "الأعور" يتفرع من الأمعاء الغليظة قبل هضم أي عناصر غذائية متبقية


لا تولد الكوالا بهذه البكتيريا-- في نظامها وتحتاج إلى اكتسابها من أمهاتهم عندما يكونون صغارًا-- تنقل الأم هذه البكتيريا عن طريق إفراز مادة سائلة لزجة تسمى "باب" -- والتي يأكلها الصغار بشكل غريزي -- وتزودها بالبكتيريا-- التي تحتاجها لأكل الأوراق في سن البلوغ


سلوك ?

يمكن أن ينام-- الكوالا لمدة تصل إلى 20 ساعة في اليوم -- بسبب نظامهم الغذائي منخفض الطاقة -- والكمية المكثفة من الطاقة اللازمة لتفكيك الأوراق-- السامة

تنشط الكوالا في الغالب في الليل "ليلي"وقرب الفجر والغسق-- ومع ذلك -- يمكن رؤيتها تتحرك أثناء النهار إذا كانت مضطربة-- أو ساخنة-- أو باردة جدًا أو بحاجة إلى العثور على شجرة جديدة


الكوالا-- هي حيوانات منفردة تعيش ضمن شبكة-- من النطاقات المنزلية المتداخلة  والتي تسمح بالاتصال بين الأفراد للتزاوج-- سيحاول الذكور فرض هيمنتهم على نطاقات المنزل لعدد من الإناث خلال موسم التزاوج-- تتنوع مساحات هذه المساكن في جنوب ووسط كوينزلاند-- في الحجم من كيلومتر واحد إلى 135 كيلومترًا -- اعتمادًا على كثافة السكان ووفرة أشجار الطعام المناسبة


في الربيع -- يبدأ الذكور البالغون في الاتصال كوسيلة للإعلان-- عن وجودهم في الكوالا المحيطة-- سيبحث الذكور عن رفيق-- ويقاتلون مع منافسين من الذكور لإثبات هيمنتهم

التكاثر ودورة الحياة ?

يبدأ الذكور في التزاوج في عمر ثلاث-- إلى أربع سنوات-- تبدأ الإناث في التزاوج - ويمكنها أن تتكاثر عندما تبلغ من العمر عامين -- وتلد بشكل عام مرة واحدة في السنة -- لمدة 10 إلى 15 سنة القادمة


فترة حمل أنثى الكوالا هي 35 يومًا -- وبعد ذلك تلد --جويًا واحدًا-- إن أنثى الكوالا قادرة أيضًا على إنجاب توائم -- لكن هذا نادر جدًا-- تتم الولادة عادة بين شهري نوفمبر وفبراير-- يبقى الشاب في الحقيبة للأشهر الستة المقبلة-- قبل أن يخرج للمرة الأولى سيقضي جوي بعد ذلك ما بين ستة إلى 12 شهرًا-- في الركوب على ظهر والدته


في عمر 12 شهرًا -- يُفطم الشاب ويأخذ نطاقًا منزليًا-- يتداخل مع والدته -- في معظم العام المقبل-- بين سن سنتين-- وثلاث سنوات -- يتفرق هؤلاء الصغار خارج نطاق موطنهم الأصلي لإنشاء نطاقهم الخاص -- عادةً خلال موسم التكاثر


في المتوسط ​​-- تعيش الكوالا من 10 إلى 12 عامًا في البرية-- على الرغم من أن الإناث يمكن أن تستمر في التكاثر حتى تصل إلى "سن المراهقة" وقد تعيش لمدة 18 عامًا  يُعتقد أن عمر الذكور أقصر قليلاً


الأمراض ?

تخضع حيوانات الكوالا لمجموعة من الأمراض-- التي يمكن أن تؤثر على متوسط ​​العمر المتوقع-- على سبيل المثال --" الكلاميديا "عدوى بكتيرية تصيب العديد من حيوانات الكوالا-- في جنوب شرق كوينزلاند-- يضعف المرض المرتبط بالإجهاد جهاز المناعة ويمكن أن يسبب العمى-- وأمراض الجهاز التناسلي-- التي قد تجعل المرأة عقيمة-- عقم الكوالا من  عدوى الكلاميديا-- هو أحد العوامل المساهمة في الانخفاض الحالي في أعداد الكوالا


كيفية اكتشاف الكوالا في البرية ?

تعتبر الكوالا من بين أكثر الحيوانات الأسترالية-- التي يسهل التعرف عليها -- ومع ذلك  فإنها غالبًا ما تمر دون أن يلاحظها أحد لأنها ترتاح-- في شوكة شجرة -- في أعالي شجرة اللثة-- من الأرض -- قد يبدو الكوال أكثر قليلاً من نتوء على الشجرة نفسها


الفراء الموجود في قاع الكوالا له مظهر "مرقط" مما يجعل من الصعب اكتشاف الكوالا من الأرض-- أسهل طريقة لاكتشاف الكوالا مستريحًا-- في الشجرة تتضمن النظر إلى أسفل وليس لأعلى-- بينما يصعب رؤية الكوال-- الذي يجلس في تاج الشجرة -- فإن


فضلاته على الأرض واضحة تمامًا-- هذه كريات ليفية صغيرة ذات لون أخضر--بني يبلغ طولها حوالي 20 مم وسمكها مثل قلم الرصاص-- كلما كانت الكريات أعذب -- وكلما زادت وفرة -- زاد احتمال وجود الكوالا في مكان ما


علامة أخرى على وجود الكوالا-- هي النداء المميز الذي يطلقه الذكور خلال موسم التكاثر خلال أشهر الصيف-- تصدر المكالمة عندما "يشخر" الذكر وهو يستنشق ثم يصدر زئيرًا عاليًا-- وعميقًا أثناء زفيره-- في ليلة هادئة -- يمكن سماع المكالمة على بعد كيلومتر تقريبًا-- قد تنتج الإناث أيضًا صوتًا منخفض الصوت-- مشابهًا للذكر للإشارة إلى استعدادها للتزاوج-- كما أنهم سوف "يصرخون" و "ينوحون" أثناء التزاوج

كيف  ويتواصل الكوالا ?

تستخدم الكوالا مجموعة من الأصوات للتواصل مع بعضها البعض عبر مسافات كبيرة هناك خوار عميق-- يستخدمه الذكر للدلالة على وضعه الاجتماعي والجسدي-- يحافظ الذكور على الطاقة القتالية-- عن طريق التنازل عن هيمنتهم -- كما أنهم يصرحون للسماح للحيوانات الأخرى بتحديد موقعهم بدقة


لا تخاف الإناث كثيرًا مثل الذكور -- ولكن تُستخدم مكالماتهم أيضًا للتعبير عن العدوانية بالإضافة إلى كونها جزءًا من السلوك الجنسي -- وغالبًا ما تعطي انطباعًا بالقتال-- تصدر الأمهات والأطفال نقرًا خفيفًا-- وأصوات صرير—وأزيزًا-- لطيفًا أو همهمة لبعضهم البعض


 بالإضافة إلى همهمات-- لطيفة للإشارة إلى الاستياء أو الانزعاج-- تشترك جميع الكوالا في دعوة واحدة مشتركة أثارها الخوف-- إنها صرخة مثل صراخ طفل تصنعه حيوانات تحت الضغط-- غالبًا ما يكون مصحوبًا بالاهتزاز

يتواصل الكوالا أيضًا من خلال تمييز أشجارهم برائحتها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

 

--- -- --
« السابق
التالي»

ليست هناك تعليقات