---- Flying fish السمك الطائر-- أسماك حقيقية -- لكنها لا تطير حقًا ? - ER المجله الثقافيه
شريط الاخبار
latest

728x90 جو

27‏/1‏/2023

Flying fish السمك الطائر-- أسماك حقيقية -- لكنها لا تطير حقًا ?

--
---

Flying fish

السمك الطائر-- أسماك حقيقية -- لكنها لا تطير حقًا ?

الأسماك الطائرة-- والحيوانات الأليفة-- في حوض السمك تخضع لأسرار التطور?

تندلع الأسماك الطائرة من المحيط ويمكن أن تطير في الهواء لمدة تصل إلى 45 ثانية -- لكنها لا تطير في الواقع-- في مياه المحيطات الدافئة حول العالم -- قد ترى مشهدًا غريبًا-- سمكة تقفز من الماء-- وترتفع عشرات الأمتار-- قبل أن تعود إلى أعماق المحيط-- اعتقد البحارة الأوائل في البحر الأبيض المتوسط-- ​​أن هذه الأسماك الطائرة عادت إلى الشاطئ ليلاً


للنوم -- ولذلك أطلقوا على هذه العائلة اسم" إكزوكوتيداي "في اللاتينية -- تعني كلمة "ex-" "الخروج من" و "koitos" تعني السرير" -- وفقًا لستيف إن جي- كتاب هاول " العالم المذهل للسمك الطائر


ما هي الأسماك الطائرة?

هناك حوالي 40 نوعًا من الأسماك الطائرة -- وكلها تميل إلى أن تكون على شكل سيجار مع زعانف صدرية طويلة وعريضة-- على جانبي أجسامها-- بشكل عام -- هناك فئتان من الأسماك الطائرة-- "ذات الجناحين" -- وتشكل زعنفتاها الصدريتان الكبريتان- معظم سطح "الرفع" الطائر -- و "أربعة أجنحة" - والتي لها أيضًا زعنفتان كبيرتان للحوض


بالإضافة إلى الزعانف الصدرية الطويلة-- جميع الأسماك الطائرة لها ذيل غير متماثل متشعب رأسياً "شكل يعرف باسم "هيبوسركال "-- مع امتداد الفقرات إلى الفص السفلي الأطول من الشوكة -- مما يجعلها تبدو وكأنها دفة قارب


يتراوح طول هذه الأسماك غير المعتادة من حوالي 6 إلى 20 بوصة "15 إلى 50 سم"أو حوالي واحد أو اثنين من الطوب-- ستبدأ أسماك الأحداث في "الطيران" بمجرد أن يصل طولها إلى 5 سم تقريبًا -- وفقًا لمراجعة عالم الأحياء جون دافنبورت عام 1994 حول الأسماك الطائرة والتي نُشرت في مجلة "مراجعات في بيولوجيا الأسماك ومصايد


الأسماك"يفتح في علامة تبويب جديدة" يقترح دافنبورت أن هذه الأنواع من الأسماك طورت قدرتها على "الطيران" كوسيلة للتهرب من الحيوانات المفترسة التي تسبح بسرعة مثل سمكة الدلفين "كوريفاينا هيبوروس"

ذات صلة*تطورت الأسماك الطائرة للهروب من الحيوانات المفترسة في عصور ما قبل التاريخ



لقد تطورت عيون الأسماك -- وخاصة القرنية "الحاجز الهرمي الشكل الذي يحمي عيونهم"-- لتمكين الأسماك من الرؤية تحت الماء وكذلك في الهواء -- وفقًا لدراسة أجريت عام 1967 نُشرت في مجلة Nature


لا تعتبر الأسماك الطائرة من الأكلات التي يصعب إرضاؤها -- ولكنها تتغذى بشكل أساسي على القشريات-- والأسماك الصغيرة -- وفقًا لتقرير صادر عن وكالة مصايد أسماك جزر المحيط الهادئ


الأسماك الطائرة لا تطير في الواقع -- ينزلقون "?

تحلق الأسماك الطائرة بسرعات عالية جدًا فوق الماء-- الأسماك سريعة جدًا -- لدرجة أنه لعقود من الزمان -- لم يتمكن علماء الأحياء من معرفة ما إذا كانت الأسماك-- تدفع نفسها عن طريق خفقان زعانفها الصدرية-- والتحليق مثل الطيور -- أو ما إذا كانت الأسماك


تستخدم طريقة دفع فريدة من نوعها-- لم ينشر العلماء حتى عام 1941 صورًا عالية السرعة للأسماك الطائرة-- أثناء العمل في مجلة" علم الحيوان"وأظهرت الصور أن الأسماك الطائرة تقفز من الماء-- وتنزلق قبل أن تدفع نفسها مرة أخرى في الهواء


تسبح الأسماك الطائرة نحو السطح بسرعة حوالي 3 أقدام "1 متر"في الثانية "أي 20-30 ضعف طول جسمها في الثانية"-- وتضرب ذيلها بشدة وتثبت زعانفها الصدرية بقوة على جسدها-- عندما تنفجر من الماء -- فإنها تنشر زعانفها المتضخمة وتنزلق


أطول انزلاق سمكي تم تسجيله على الإطلاق كان سمكة ارتفعت لمدة 45 ثانية بسرعة تقدر بـ 30 كم / ساعة "19 ميلاً في الساعة"-- وفقاً لموسوعة غينيس للأرقام القياسية  تم التقاط الرحلة القياسية على الكاميرا في عام 2008 من قبل طاقم تصوير ياباني مسافر على متن عبارة في كاجوشيما – اليابان-- تبلغ أقصى مسافة طيران مسجلة للأسماك الطائرة حوالي 1:312 قدمًا "400 متر"-- وفقًا لمراجعة دافنبورت عام 1994


يمكن للأسماك الطائرة-- أن تكتسب ارتفاعات تصل إلى 26 قدمًا "8 أمتار"فوق السطح  ويمكن أن تؤدي انزلاقات متتالية -- وفقًا لمراجعة عالم الأحياء فرانك فيش عام 1990 المنشورة في مجلة علم الحيوان -- عندما تتناثر السمكة مرة أخرى في الماء-- في نهاية


الانزلاق -- فإنها ستبدأ على الفور في السباحة بسرعة فائقة -- وتلتقط السرعة لإنتاج قوة دفع كافية للرفع من الماء مرة أخرى-- كتب فيش أن السمكة قد يكون لديها ما يصل إلى 12 انزلاقات متتالية


يعتقد دافنبورت وغيره من خبراء الأسماك أنه من غير المرجح أن تطير الأسماك الطائرة في درجات حرارة أقل من 68 درجة فهرنهايت "20 درجة مئوية" -- حيث تميل درجات


الحرارة المنخفضة إلى إعاقة وظيفة العضلات اللازمة لتحقيق السرعات اللازمة للانطلاق من الماء

صيد الأسماك الطائرة ?

لا تعتبر الأسماك الطائرة مهددة أو مهددة بالانقراض -- ويتم تصنيفها على أنها من الأنواع الأقل إثارة للقلق-- من قبل الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة والموارد الطبيعية


في العقود الأخيرة -- كانت الأسماك الطائرة رباعية الأجنحة "هيرونديشثيس أفينيس" في قلب نزاع دولي بين الدول الجزرية الكاريبية-- المجاورة في بربادوس—وترينيداد-- وتوباغو تعتبر الأسماك من الأنواع التجارية المستهدفة في كلا البلدين-- حتى أن بربادوس تبنت شعار " أرض السمكة الطائرة " تقديراً للأهمية الثقافية-- والاقتصادية الطويلة للأسماك


لكن التغيير في أنماط هجرة الأسماك -- ربما بسبب الاحتباس الحراري -- جعلها تسبح بشكل متكرر في المياه المحيطة بترينيداد-- وتوباغو -- وتبعها صيادون تجاريون من بربادوس-- يتهم الصيادون التوباغونيون البربادوس-- بالصيد الجائر في المياه التي لا تنتمي


إلى بربادوس-- ولكن "كمصدر غذائي تقليدي لبربادوس -- يعتقد صيادو بربادوس أن لديهم الحق في صيد الأسماك أينما كانت" -- كتب باحثون في ملخص عن نشر الصراع في عام 2007 في مجلة مارين بوليسي


في عام 2006 -- أقامت قضية تحكيمية لتسوية نزاع الصيد الحدود البحرية لكل دولة واعتبرتها انتصارًا لكلا البلدين-- ومع ذلك -- يبدو أن الصراع مستمر -- ويقترح مؤلفو ملخص عام 2007 أن اتفاقية تفاوضية تتضمن برنامج وصول محدود وحصص صيد الأسماك ستكون أفضل طريقة لإدارة مصايد الأسماك في المستقبل


الأسماك الطائرة-- والحيوانات الأليفة-- في حوض السمك تخضع لأسرار التطور?

تكشف دراسات جديدة عن "القواعد" الجينية القديمة والمشتركة التي تدعم التطور المتنوع لزعانف الأسماك-- وأطراف رباعيات الأرجل.

يمكن للأسماك الطائرة أن تنزلق فوق سطح المحيط بسبب التكيفات في نسب أجسامها من المدهش أن هناك حاجة إلى القليل من التغييرات الجينية لهذه التكيفات


مقدمة ?

للهروب من الحيوانات المفترسة تحت الأمواج -- يمكن للأسماك الطائرة أن تنطلق من الماء وتنزلق لمسافات طويلة-- لأن زعانفها الصدرية والحوضية المقترنة -- أطول وأكثر صلابة من تلك الموجودة في الأسماك الأخرى -- تعمل كجناح-- في انتصار ملتوي للتطور -- تحولت الكائنات التي كانت ذات يوم مائية بصرامة-- إلى كائنات محمولة جواً بشكل مؤقت من خلال بعض التعديلات في شكل الجسم


في الآونة الأخيرة -- أبلغت مجموعة من الباحثين بقيادة ماثيو هاريس-- من كلية الطب بجامعة هارفارد-- ومستشفى بوسطن للأطفال-- عن الأساس الجيني لتطور تلك الزعانف


غير العادية-- من خلال مجموعة مبتكرة من التقنيات -- اكتشفوا أن التغييرات في جينين فقط كانت كافية لإنشاء شكل الجسم المميز للأسماك الطائرة-- عندما حدثت هذه الطفرات في نوع من أسماك الزينة الشائعة --، بدأت نسبها في التحول بطرق مماثلة


قال هاريس: "عندما بدأنا في إيفو ديفو -- لم يكن هناك تفكير في أننا سنكون قادرين على القيام بهذه القفزات الكبيرة في الشكل بمثل هذه القواعد البسيطة

تعتبر النتائج جديرة بالملاحظة جزئيًا لأنها تلمح إلى أن الإشارات الكهربية الحيوية داخل


الأنسجة النامية -- وليس فقط الإشارات الكيميائية "المورفولوجية" -- يمكن أن تنظم نمو وشكل الزعانف النامية-- وربما الهياكل الأخرى-- توضح هذه الدراسة والعمل السابق بوضوح كيف يمكن للتغيرات الجينية الصغيرة-- أحيانًا أن تنتج تغيرات مورفولوجية كبيرة لها عواقب تطورية مهمة


ينشأ الكثير من التنوع الذي لا يسبر غوره لأشكال الحيوانات في الطبيعة من تلاعب الانتقاء الطبيعي بالبرامج الجينية-- التي تتحكم في التطور-- يمكن أن يؤدي تعديل توقيت وسرعة نمو الأنسجة إلى تمدد الهياكل أو تقليصها -- أو حتى إدخال العظام-- وحذفها 


لإنشاء تعديلات جديدة تفتح مجالات جديدة للأنواع" إيفو ديفو " الدراسة البيولوجية لهذه العملية -- لها تاريخ طويل -- ولكن في الآونة الأخيرة فقط تمكن الباحثون من البدء في البحث عن الجينات المسؤولة عن تغييرات معينة


ثلاث صور لسمكة طائرة- من زوايا مختلفة ?

في الأسماك الطائرة -- تكون الزعانف الصدرية المزدوجة "بالقرب من المقدمة"والزعانف الحوضية " أمام الذيل" أطول وأكثر صلابة من معظم أنواع الأسماك العظمية الأخرى - مما يمكنها من العمل كجناح-- الزعانف المتوسطة في أعلى وأسفل السمكة صغيرة نسبيًا -- مما يقلل من مقاومة الهواء


فاليري إيفلاخوف ?

للبحث عن الأساس الجيني لشكل جسم السمكة الطائرة -- بدأ الباحثون في مختبر هاريس بتسلسل ومقارنة جينومات 35 نوعًا من الأسماك الطائرة—وأقاربهم-- من خلال البحث عن مناطق الحمض النووي-- التي تغيرت بسرعة غير معتادة بين الأنواع -- حددوا الجينات التي يبدو أنها تطورت تحت ضغط الاختيار


سمح هذا التحليل المقارن للباحثين بالبحث عن العوامل الرئيسية الدافعة لتشكيل نوع الجسم الجديد -- كما أوضح "جوست وولترنج "عالم الأحياء التطورية بجامعة كونستانز في ألمانيا-- والذي يعمل على تطور وتطور تنوع الزعانف والأطراف-- "ولكن كيف ستكتشف ما إذا كان الجين هو حقًا مسدس الدخان الذي يحدث فرقًا-- لا يمكنك تعديله في السمكة الطائرة  "قال. "عليك أن تلجأ إلى شيء ما حيث يمكنك فعل ذلك"



وفقًا لذلك -- تحول فريق هاريس إلى أسماك الزيبرا " دانيو ريريو "-- وهي أسماك المياه العذبة التي يتم الاحتفاظ بها على نطاق واسع-- كحيوانات أليفة في أحواض السمك ولكن أيضًا كحيوانات بحث-- استخدم فريقه المواد الكيميائية-- وأشعة جاما لإنشاء طفرات


عشوائية في أكثر من 10000 من أجنة أسماك الزيبرا-- لقد بحثوا في أولئك الذين نجوا حتى سن الرشد-- عن سمات أو أنماط ظاهرية للبالغين-- كان هذا النهج غير معتاد لأن الدراسات الجينية لأسماك الحمار الوحشي-- تركز عادةً على التطور الجنيني للحيوانات


قام جاكوب دان -- باحث ما بعد الدكتوراة في مختبر هاريس في ذلك الوقت -- وزملاؤه بفحص مجموعة من" أسماك الزيبرا المعروفة" سابقًا ذات الزعانف الطويلة لتحسين بحثهم عن المتغيرات الجينية التي قد تنظم نمو زعانف الأسماك الطائرة-- لقد استقروا على اثنين


 kcnh2a -- وهي طفرة تجعل الخلايا تفرط في التعبير عن قنوات البوتاسيوم على غشاءها الخارجي -- و Lat4a -- وهي طفرة فقدان الوظيفة التي تعطل قدرة الخلايا على نقل ليسين الأحماض الأمينية


أظهر الباحثون أنه في أسماك الحمار الوحشي -- تسبب طفرات فقدان الوظيفة في ناقل الليوسين-- أن تكون جميع الزعانف قصيرة -- في حين أن طفرة الإفراط في التعبير في قنوات البوتاسيوم-- تجعل جميع الزعانف طويلة-- أي من هذه الطفرات في حد ذاته ينتج سمكة خرقاء-- ولكن عندما يتم الجمع بين الطفرتين -- فإن سمكة الزيبرا الناتجة لها زعانف صدرية طويلة-- وزعانف متوسطة أقصر -- تمامًا مثل شكل السمكة الطائرة


قال دان -- الذي أطلق مؤخرًا مختبره الخاص في جامعة هيوستن-- "يمكن أن تمنحك طفرة في نقطة واحدة في بعض الحالات زعانف كبيرة حقًا"-- "لا أعرف الكثير من الأنظمة الأخرى حيث يوجد هذا المستوى من البساطة من حيث التغييرات الرئيسية في حجم العضو من هذا القبيل"


تطورت خطة جسم السمكة الطائرة بشكل مستقل عدة مرات في سلالات مختلفة  وكانت تعتمد دائمًا على نفس أنواع الطفرات-- في ناقل الليوسين-- وقناة البوتاسيوم-- إن طفرات ناقل الليوسين-- في السلالات المختلفة ليست متطابقة -- لكنها تسبب نفس تغير


الأحماض الأمينية -- وهو دليل على أن السلالات تصطدم بشكل مستقل بنفس الحيلة الجينية لتطوير هذا الشكل-- قالت سارة مكمينامين -- عالمة الأحياء التنموية التطورية للأسماك في كلية بوسطن  "لقد استهدفت الطبيعة نفس الجين المحدد في سياقين مختلفين"


لا تزال كيفية تسبب طفرة قناة البوتاسيوم في النمو الإضافي في الزعنفة لغزا-- قال هاريس "لا يشبه الأمر تفاعلًا بين المستقبلات-- والرابطات حيث ترتبط الأشياء بالمستقبل في داخل الخلية -- وتنتقل إلى أسفل وتؤدي إلى نسخ شيء ما"-- بدلاً من ذلك -- يؤدي الإفراط في التعبير عن قناة البوتاسيوم إلى تغيير-- إمكانات غشاء الراحة ودرجة الحموضة في السيتوبلازم -- مما يجعل الخلية أكثر نشاطًا واستجابة-- نتيجة لذلك -- تبدأ خلايا



الزعانف-- في إظهار سمات إشارات مرتبطة عادةً بالخلايا العصبية-- والخلايا الجذعية- قال هاريس إنه من المحتمل أن التغييرات في إشارات الخلية-- قد تغير كيفية نمو الزعنفة -- لكن هذا لا يزال تخمينًا-- قال " كل هذا جديد -- أرض خصبة -- والناس لا يفهمون كثيرًا عنها"


عندما منع الباحثون أيونات البوتاسيوم-- من المرور بين خلايا الزعانف - في الواقع -- مما أدى إلى إبطال طفرة قناة البوتاسيوم - وجدوا أنها تمنع نمو الزعانف-- يفترضون أنه خلال بعض مراحل التطور -- تعمل خلايا الزعنفة مثل المخلوق --- وهي كتلة حشوية مفردة بها العديد من النوى العائمة فيها-- إذا كان الأمر كذلك --- يمكن أن تنشئ أيونات البوتاسيوم


مجالًا كهربائيًا-- يمتد عبر الزعنفة بأكملها -- مما يخلق "إمكانات أكبر لتنسيق الإشارات بعيدة المدى أكثر من المورفوجين النموذجي أو العامل المفرز" --- على حد قول هاريس-- "رأى باحثون آخرون أيضًا أدلة على أن المجالات الكهربائية-- قد تلعب دورًا لا يحظى بالتقدير الكافي في توجيه شكل الأنسجة النامية"


يعتمد العمل الجديد على اكتشاف سابق مثير حول تطور الزوائد التي جاءت من مختبر هاريس في فبراير 2021-- وأظهرت دراسة أجراها برنت هوكينز-- وكاترين هينك وهاريس-- في الخلية أن طفرة واحدة يمكن أن توقظ إمكانية كامنة لتشكيل الأطراف في زعانف أسماك الحمار الوحشي -- على الرغم من أن أسلاف أسماك الزيبرا-- تباعدت منذ حوالي 450 مليون سنة عن السلالات التي أدت لاحقًا إلى ظهور رباعيات الأرجل


نظرت دراستان-- من مختبرات أخرى نُشرت على الإنترنت مع هذه الدراسة في الخلية في جينومات الأسماك-- ذات الزعانف الشعاعية-- المبكرة وسمك الرئة الأفريقي-- واقترحت أن القدرة على بناء الأطراف كانت موجودة في السلف المشترك لجميع الأسماك العظمية


عادة ما تتصل الزعنفة الصدرية لأسماك الزيبرا-- بالجسم بطبقة واحدة فقط من العناصر العظمية -- الشعاعات القريبة -- والتي تتمفصل مباشرة مع "كتف" السمكة-- ولكن في سمكة الحمار الوحشي-- الطافرة التي اكتشفها فريق هاريس في الشاشة الجينية -- شكلت عظمتان جديدتان "شعاعيان متوسطان" مفصلًا مع نصف القطر القريب-- حتى أن الباحثين وجدوا عضلات مرتبطة بالعظام الجديدة


قال هوكينز-- "لذلك مع طفرة واحدة فقط -- نحن لا نصنع هذه القطعة الجديدة من النسيج العظمي فحسب -- بل نصنع هيكلًا جديدًا كليًا-- ومتكامل جيدًا ونمطًا جيدًا" هذا النوع من الارتداد -- أو الارتداد -- الذي يعود إلى مئات الملايين من السنين-- من التطور -- يكشف عن مدى قدم "القواعد"-- الجينية وتشاركها في صنع الزعانف والأطراف


قال مكمينامين-- "ما أظهره مختبر هاريس من خلال هذا العمل هو حقًا أن القدرة الجينية لإجراء هذه التفاصيل في الهيكل الداخلي لا تزال محتجزة في الأسماك ذات الزعانف الحديثة  ولديها القدرة التنموية لبناء هياكل أكثر تفصيلاً"

تستمر الدراسات الجديدة في الظهور من مختبرات أخرى -- مما يزيد من تعزيز النقطة التي تتطور فيها الزعانف-- والأطراف تحت التأثير الجيني للآليات المحفوظة للغاية-- في تشرين الثاني "نوفمبر"-- حددت ورقة بحثية نُشرت في وقائع الأكاديمية الوطنية- للعلوم جينًا ينظم تكوين الأصابع في أطراف رباعي الأرجل وبنية الحواف الخارجية للزعانف--في نفس الشهر 


كشفت دراسة في علم" الأحياء الحالي" أن الأقدام الخلفية الطويلة للجربوع - وهي قوارض صغيرة ذات قدمين-- يمكنها القفز-- والقفز والركض بسرعات غير عادية -- ناتجة عن جين يسبب نموًا غير متناسب للعظام في أطرافها -- على عكس النمو التوافقي--- شوهد في زعانف السمك الطائر


إلى ماركوس ديفيس -- عالم الأحياء التطوري التطوري في جامعة جيمس ماديسون-- فإن تراكم الأدلة على أن الأطراف-- والزعانف لها أساس وراثي تنموي مشترك "يؤدي حقًا إلى السؤال الأكثر إثارة للاهتمام --وهو من أين أتى برنامج التطوير الأصلي بحق الجحيم" من المحتمل أن يكون البرنامج التنموي للزعانف-- والأطراف قد تم تعديله من برنامج تنموي


أقدم لأجزاء أخرى من الجسم—قال-- "كان يجب أن يأتي من مكان ما -- ولم يتم بناؤه بين عشية وضحاها"---"إذن ما هو الجزء الآخر من بناء الجسم الذي تم تعديله بمرور الوقت لبناء برنامج الزائدة هذا"


تيتسويا ناكامورا" Tetsuya Nakamura "عالم الأحياء التطوري في جامعة روتجرز الذي يدرس انتقال الأسماك إلى رباعيات الأرجل -- يشتبه في أن البرنامج الجيني لبناء زعانف-- وأطراف مقترنة مستمد من تطور الزعانف الظهرية والشرجية -- وهي أقدم من


الزعانف المزدوجة-- الجلكيات -- وهي مجموعة من الأسماك الخالية من الفك-- التي تطورت لأول مرة منذ حوالي نصف مليار سنة -- لها زعانف ظهرية-- وشرجية-- ولكن ليس لها زعانف مقترنة


ولكن على الرغم من أن الزوائد المتباينة-- وأشكال الجسم لها جذور في نفس الشبكات الجينية القديمة -- يلاحظ وولترنج أن التحولات بين هذه الأشكال كانت انتقالات رئيسية قال "إن الطرف رباعي الأرجل هو حداثة تطورية - أعتقد ذلك بالتأكيد"-- وبالتالي -- لا يزال هناك الكثير لنتعلمه بشأن العوامل التي مكنت هذه التغييرات من التطور


النهج غير التقليدي المستخدم في مختبر هاريس -- والذي أثنى عليه ديفيس ووصفه بأنه "غير عادي وحديث" وأشاد ماكمينامين بأنه "إبداعي" و "جولة القوة" -- يشير إلى إحدى الطرق التي قد يجد بها باحثو evo-devo إجابات-- في البحث عن الجينات التي تنظم


البرامج التنموية -- غالبًا ما تبحث الدراسات في بعض المشتبه بهم المعتادين -- مثل إشارات الأنسولين لقياس التباين وجينات H ox لتشكيل الأطراف والزعانف-- لكن فريق هاريس اتخذ نهجًا أكثر حيادية -- باستخدام علم الجينوم-- المقارن والشاشات الجينية واسعة النطاق لتحديد الأسماك ذات الأنماط الظاهرية ذات الصلة- والمثيرة للاهتمام-- قال ماكمينامين-- " كان عليهم أن يكونوا مستعدين تمامًا لمتابعة ما قادهم هذا النمط الظاهري"


قال هاريس-- "عندما نبدأ في طرح الأسئلة الصحيحة على الكائنات الحية -- تظهر أشياء غير متوقعة -- أشياء لا نتوقعها من إجراء دراسات كلاسيكية على مستوى السكان"


السمك الطائر: أسماك حقيقية -- لكنها لا تطير حقًا ?

تندلع الأسماك الطائرة من المحيط ويمكن أن تطير في الهواء لمدة تصل إلى 45 ثانية -- لكنها لا تطير في الواقع-- في مياه المحيطات الدافئة حول العالم -- قد ترى مشهدًا غريبًا-- سمكة تقفز من الماء-- وترتفع عشرات الأمتار-- قبل أن تعود إلى أعماق المحيط-- اعتقد البحارة الأوائل في البحر الأبيض المتوسط-- ​​أن هذه الأسماك الطائرة عادت إلى الشاطئ ليلاً


للنوم -- ولذلك أطلقوا على هذه العائلة اسم" إكزوكوتيداي "في اللاتينية -- تعني كلمة "ex-" "الخروج من" و "koitos" تعني السرير" -- وفقًا لستيف إن جي- كتاب هاول " العالم المذهل للسمك الطائر

ما هي الأسماك الطائرة?

هناك حوالي 40 نوعًا من الأسماك الطائرة -- وكلها تميل إلى أن تكون على شكل سيجار مع زعانف صدرية طويلة وعريضة-- على جانبي أجسامها-- بشكل عام -- هناك فئتان من الأسماك الطائرة-- "ذات الجناحين" -- وتشكل زعنفتاها الصدريتان الكبريتان- معظم سطح "الرفع" الطائر -- و "أربعة أجنحة" - والتي لها أيضًا زعنفتان كبيرتان للحوض


بالإضافة إلى الزعانف الصدرية الطويلة-- جميع الأسماك الطائرة لها ذيل غير متماثل متشعب رأسياً "شكل يعرف باسم "هيبوسركال "-- مع امتداد الفقرات إلى الفص السفلي الأطول من الشوكة -- مما يجعلها تبدو وكأنها دفة قارب


يتراوح طول هذه الأسماك غير المعتادة من حوالي 6 إلى 20 بوصة "15 إلى 50 سم"أو حوالي واحد أو اثنين من الطوب-- ستبدأ أسماك الأحداث في "الطيران" بمجرد أن يصل طولها إلى 5 سم تقريبًا -- وفقًا لمراجعة عالم الأحياء جون دافنبورت عام 1994 حول الأسماك الطائرة والتي نُشرت في مجلة "مراجعات في بيولوجيا الأسماك ومصايد


الأسماك"يفتح في علامة تبويب جديدة" يقترح دافنبورت أن هذه الأنواع من الأسماك طورت قدرتها على "الطيران" كوسيلة للتهرب من الحيوانات المفترسة التي تسبح بسرعة مثل سمكة الدلفين "كوريفاينا هيبوروس"


ذات صلة*تطورت الأسماك الطائرة للهروب من الحيوانات المفترسة في عصور ما قبل التاريخ

لقد تطورت عيون الأسماك -- وخاصة القرنية "(الحاجز الهرمي الشكل الذي يحمي عيونهم"-- لتمكين الأسماك من الرؤية تحت الماء وكذلك في الهواء -- وفقًا لدراسة أجريت عام 1967 نُشرت في مجلة Nature


لا تعتبر الأسماك الطائرة من الأكلات التي يصعب إرضاؤها -- ولكنها تتغذى بشكل أساسي على القشريات-- والأسماك الصغيرة -- وفقًا لتقرير صادر عن وكالة مصايد أسماك جزر المحيط الهادئ


الأسماك الطائرة لا تطير في الواقع -- ينزلقون "?

تحلق الأسماك الطائرة بسرعات عالية جدًا فوق الماء-- الأسماك سريعة جدًا -- لدرجة أنه لعقود من الزمان -- لم يتمكن علماء الأحياء من معرفة ما إذا كانت الأسماك-- تدفع نفسها عن طريق خفقان زعانفها الصدرية-- والتحليق مثل الطيور -- أو ما إذا كانت الأسماك


تستخدم طريقة دفع فريدة من نوعها-- لم ينشر العلماء حتى عام 1941 صورًا عالية السرعة للأسماك الطائرة-- أثناء العمل في مجلة" علم الحيوان"وأظهرت الصور أن الأسماك الطائرة تقفز من الماء-- وتنزلق قبل أن تدفع نفسها مرة أخرى في الهواء


تسبح الأسماك الطائرة نحو السطح بسرعة حوالي 3 أقدام "1 متر"في الثانية "أي 20-30 ضعف طول جسمها في الثانية"-- وتضرب ذيلها بشدة وتثبت زعانفها الصدرية بقوة على جسدها-- عندما تنفجر من الماء -- فإنها تنشر زعانفها المتضخمة وتنزلق


أطول انزلاق سمكي تم تسجيله على الإطلاق كان سمكة ارتفعت لمدة 45 ثانية بسرعة تقدر بـ 30 كم / ساعة "19 ميلاً في الساعة"-- وفقاً لموسوعة غينيس للأرقام القياسية  تم التقاط الرحلة القياسية على الكاميرا في عام 2008 من قبل طاقم تصوير ياباني مسافر على متن عبارة في كاجوشيما – اليابان-- تبلغ أقصى مسافة طيران مسجلة للأسماك الطائرة حوالي 1:312 قدمًا "400 متر"-- وفقًا لمراجعة دافنبورت عام 1994


يمكن للأسماك الطائرة-- أن تكتسب ارتفاعات تصل إلى 26 قدمًا "8 أمتار"فوق السطح  ويمكن أن تؤدي انزلاقات متتالية -- وفقًا لمراجعة عالم الأحياء فرانك فيش عام 1990 المنشورة في مجلة علم الحيوان -- عندما تتناثر السمكة مرة أخرى في الماء-- في نهاية


الانزلاق -- فإنها ستبدأ على الفور في السباحة بسرعة فائقة -- وتلتقط السرعة لإنتاج قوة دفع كافية للرفع من الماء مرة أخرى-- كتب فيش أن السمكة قد يكون لديها ما يصل إلى 12 انزلاقات متتالية


يعتقد دافنبورت وغيره من خبراء الأسماك أنه من غير المرجح أن تطير الأسماك الطائرة في درجات حرارة أقل من 68 درجة فهرنهايت "20 درجة مئوية" -- حيث تميل درجات


الحرارة المنخفضة إلى إعاقة وظيفة العضلات اللازمة لتحقيق السرعات اللازمة للانطلاق من الماء

صيد الأسماك الطائرة ?

لا تعتبر الأسماك الطائرة مهددة أو مهددة بالانقراض -- ويتم تصنيفها على أنها من الأنواع الأقل إثارة للقلق-- من قبل الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة والموارد الطبيعية



في العقود الأخيرة -- كانت الأسماك الطائرة رباعية الأجنحة "هيرونديشثيس أفينيس" في قلب نزاع دولي بين الدول الجزرية الكاريبية-- المجاورة في بربادوس—وترينيداد-- وتوباغو تعتبر الأسماك من الأنواع التجارية المستهدفة في كلا البلدين-- حتى أن بربادوس تبنت شعار " أرض السمكة الطائرة " تقديراً للأهمية الثقافية-- والاقتصادية الطويلة للأسماك



لكن التغيير في أنماط هجرة الأسماك -- ربما بسبب الاحتباس الحراري -- جعلها تسبح بشكل متكرر في المياه المحيطة بترينيداد-- وتوباغو -- وتبعها صيادون تجاريون من بربادوس-- يتهم الصيادون التوباغونيون البربادوس-- بالصيد الجائر في المياه التي لا تنتمي



إلى بربادوس-- ولكن "كمصدر غذائي تقليدي لبربادوس -- يعتقد صيادو بربادوس أن لديهم الحق في صيد الأسماك أينما كانت" -- كتب باحثون في ملخص عن نشر الصراع في عام 2007 في مجلة مارين بوليسي


في عام 2006 -- أقامت قضية تحكيمية لتسوية نزاع الصيد الحدود البحرية لكل دولة واعتبرتها انتصارًا لكلا البلدين-- ومع ذلك -- يبدو أن الصراع مستمر -- ويقترح مؤلفو ملخص عام 2007 أن اتفاقية تفاوضية تتضمن برنامج وصول محدود وحصص صيد الأسماك ستكون أفضل طريقة لإدارة مصايد الأسماك في المستقبل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
--- -- --
« السابق
التالي»

ليست هناك تعليقات