---- Rwanda ? الاستشراق والصيد الجائر للغوريلا في رواندا - ER المجله الثقافيه
شريط الاخبار
latest

728x90 جو

13‏/1‏/2023

Rwanda ? الاستشراق والصيد الجائر للغوريلا في رواندا

--
---


Rwanda

? الاستشراق والصيد الجائر للغوريلا في رواندا

رواندا ?

بلد صغير غير ساحلي-- يبلغ عدد سكانه 12 مليون نسمة وينمو بمعدل 2:4 في المائة سنويًا -- تعد رواندا واحدة من أكثر البلدان كثافة سكانية في إفريقيا -- منذ الإبادة الجماعية في عام 1994 -- سجلت حكومة رواندا إنجازات كبيرة-- في الحد من الفقر  والمساواة بين الجنسين -- والاستدامة البيئية -- وإنتاج الغذاء -- والتعليم والصحة العامة  بما يتماشى مع الأهداف-- الإنمائية للألفية


ومع ذلك -- لا يزال 38:2 في المائة من السكان يعيشون تحت خط الفقر-- ويعاني خمسهم تقريبًا من انعدام الأمن الغذائي -- لا تزال مستويات التقزم-- بين الأطفال الصغار مرتفعة للغاية -- حيث تبلغ 35 في المائة


الزراعة هي العمود الفقري للاقتصاد -- حيث يمارس 89 في المائة من الأسر الريفية الزراعة على نطاق صغير -- ومع ذلك -- فإن قلة هطول الأمطار—والجفاف-- والفيضانات ومحدودية الأراضي الصالحة للزراعة -- إلى جانب الآفات والأمراض -- لا تزال تشكل مخاطر على الأمن الغذائي


ومما زاد من تفاقم الوضع وجود أكثر من 175000 لاجئ كونغولي-- وبوروندي "اعتبارًا من يناير 2019 "-- يعيش 91 بالمائة منهم في مخيمات اللاجئين و 9 بالمائة المتبقية في المناطق الحضرية-- يتواجد العديد من اللاجئين في البلاد منذ عقود -- مع احتمالات


 محدودة للعودة إلى الوطن في المستقبل القريب -- ويعتمدون بشكل شبه كامل على المساعدات الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي-- قد تؤدي "الأزمات المنسية" في البلدان المجاورة -- حيث تتفاقم التقلبات التي طال أمدها بسبب عدم الاستقرار السياسي  إلى وصول المزيد من اللاجئين في السنوات القادمة


من خلال الاستفادة من خبرته الواسعة والمساهمات-- التي قدمها في البلاد على مدى عقود عديدة -- يعمل برنامج الأغذية العالمي في رواندا-- على بناء القدرة الوطنية على صياغة وإدارة وتنفيذ البرامج-- لتحقيق القضاء على الجوع -- من خلال التحول التدريجي


من كونه مباشرًا-- المنفذ لكونه محفزًا وممكنًا-- كجزء لا يتجزأ-- من أجندة الأمم المتحدة "أمم متحدة واحدة" -- ينفذ برنامج الأغذية العالمي البرامج التي تتماشى مع عمليات التخطيط الوطنية وبرامج التنمية في رواندا


 رواندا -- جمهورية غير ساحلية تقع جنوب-- خط الاستواء في شرق ووسط إفريقيا  تشتهر رواندا بمناظرها الخلابة -- وغالبًا ما يشار إليها باسم le pays des mille collines "بالفرنسية-- "أرض الألف تل" العاصمة كيغالي -- وتقع في وسط البلاد على نهر روجانوا




رواندا ?

يحببوروندي -- جارتها من الجنوب -- رواندا بلد صغير جغرافيا مع واحدة من أعلى كثافة سكانية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى-- تشترك رواندا أيضًا مع بوروندي في تاريخ طويل من الحكم الملكي-- على عكس ما حدث في بوروندي -- جاء زوال الملكية الرواندية من خلال الاضطرابات الشعبية التي قادها" الهوتو" والتي حدثت قبل استقلال البلاد


في عام 1962-- وبلغت حدة الصراع العرقي بين فصائل الهوتو-- ذات الأغلبية والأقلية التوتسي-- ذروتها في عام 1994-- تركت الإبادة الجماعية في ذلك الوقت الاقتصاد والنسيج الاجتماعي-- في رواندا في حالة من الفوضى-- " انظر الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994"السنوات التي تلت ذلك اتسمت بإعادة الإعمار-- والمصالحة العرقية


الأرض ?

السمات المادية لرواندا

يحد رواندا من الشمال أوغندا -- ومن الشرق تنزانيا -- ومن الجنوب بوروندي -- ومن الغرب جمهورية الكونغو الديمقراطية "كينشاسا"وبحيرة كيفو


اِرتِياح ?

تذكرنا المناظر الطبيعية بسويسرا الاستوائية -- السمة الغالبة هي سلسلة من الجبال ذات الجمال الوعر-- تمتد على محور الشمال والجنوب-- وتشكل جزءًا منفجوة الكونغو-النيل -- من براكين جبال فيرونجا "بيرونجا"في الشمال الغربي -- حيث يصل نهر كاريسيمبي إلى


14787 قدمًا "4507 مترًا"- ينخفض ​​الارتفاع إلى 4000 قدم "1220 مترًا"في المستنقعاتوادي نهر كاجيرا "أكاجيرا"في الشرق-- تتكون المرتفعات الداخلية من تلال ووديان متدحرجة -- مما يؤدي إلى منخفض-- منخفض غرب فاصل الكونغو-النيل على طول شواطئ-- بحيرة كيفو


تصريف المياه *

بحيرة كيفو *

نهر روفوبو *

باستثناء نهر روزيزي -- الذي من خلاله تصب مياه بحيرة كيفو-- في بحيرة تنجانيقا -- توجد معظم أنهار البلاد على الجانب الشرقي-- من فاصل الكونغو-النيل -- حيث يشكل نهر كاجيرا -- النهر الشرقي الرئيسي -- جزءًا كبيرًا من الحدود الفاصلة بين رواندا-- وبوروندي وتنزانيا



التربة ?

تم العثور على أفضل أنواع التربة -- المكونة من الحمم البركانية—والطمي-- على التوالي - في الشمال الغربي وعلى طول الأجزاء السفلية-- من وديان الأنهار الكبيرة-- في أماكن أخرى  أنتجت صخور الأساس المتحولة إلى حد كبير تربة ذات نوعية رديئة بشكل عام-- أدى الجمع بين المنحدرات الشديدة-- والأمطار الغزيرة-- وإزالة الغابات والزراعة المكثفة إلى بدء عملية تآكل شديد للتربة-- يتطلب استثمارًا مرهقًا للوقت والطاقة لتقليصها


مناخ ?

يمثل الارتفاع درجات الحرارة المعتدلة بشكل عام في رواندا -- والتي يبلغ متوسطها 70 درجة فهرنهايت " درجة مئوية"على مدار العام فيكيغالي -- على سبيل المثال -- في المرتفعات الداخلية-- ومع ذلك -- هناك اختلافات كبيرة بين منطقة البراكين-- في الشمال الغربي -- حيث يصاحب هطول الأمطار الغزيرة -- متوسط ​​درجات حرارة أقل 


والمرتفعات الداخلية الأكثر دفئًا وجفافًا-- يبلغ متوسط ​​هطول الأمطار السنوي في الأخيرة حوالي 45 بوصة "1140 ملم"-- والتي تتركز في موسمين ممطرين "(تقريبًا من فبراير إلى مايو-- ومن أكتوبر-- إلى ديسمبر "


الحياة النباتية-  والحيوانية ?

غوريلا الجبل *

فقط نسبة صغيرة من البلاد مغطاة بالنباتات الطبيعية للغابات-- أضافت برامج إعادة التحريج أشجار الأوكالبتوس إلى سفوح التلال وجوانب الطرق التي تعرضت للتعرية سابقًا  وإن لم يكن على نطاق كافٍ للتصدي بفعالية للتعرية-- تغطي نباتات البحر الأبيض المتوسط-- ​​الخصبة شواطئ بحيرة كيفو -- والتي تقف في تناقض صارخ مع مستنقعات


البردي-- في الحدود الشرقية لرواندا-- وغابات الخيزران-- الكثيفة في جبال فيرونغا إلى الشمال-- هناك -- من بين البراكين -- تعيش مناطق الجذب السياحي الرئيسية في رواندا الغوريلا الجبلية ، المحمية في" بارك ناشيونال دي فولكان" "المعروفة أيضًا باسم بارك دي بيروجنا" بالنسبة للتنوع الهائل-- في الحياة الحيوانية -- لا توجد منطقة أخرى يمكن أن


تضاهي مواردحديقة أكاجيرا الوطنية-- تحتوي هذه الحديقة الخلابة على مجموعات كبيرة من الجاموس-- والحمار الوحشي—والإمبالا--- وحيوانات المراعي الأخرى -- بالإضافة إلى قرود البابون—والخنازير—والأسود-- وفرس النهر-- الأنواع النادرة -- مثل البنغول العملاق "آكل النمل"-- هي أيضًا جزء من حيوانات أكاجيرا المتنوعة


الاستشراق والصيد الجائر للغوريلا في رواندا ?

رواندا هي موطن لنصف سكان العالم من الغوريلا الجبلية -- والنصف الآخر منتشر في جميع أنحاء أوغندا-- وجمهورية الكونغو الديمقراطية "المعروفة سابقًا باسم زائير" إن الغوريلا



الجبلية في رواندا-- مهددة على جبهات عديدة-- ومع ذلك -- من أجل مشروعي البحثي -- ركزت بشكل خاص على الصيد الجائر للغوريلا-- وتسليع الغوريلا على نطاق عالمي


لقد حددت أربعة أسباب منطقية-- وراء الصيد الجائر للغوريلا-- بيع واستهلاك "لحوم الطرائد" لحم من حيوانات غير مأهولة -- وطقوس "السحر الأسود" -- وزخرفة الزينة  والإغراء-- من خلال بيع الغوريلا إلى حدائق الحيوان الأجنبية-- في حين أن هذه الجوانب ربما تكون ثانوية-- في السرد الأكبر لانقراض الغوريلا -- فإنها توفر تباينًا مثيرًا للاهتمام


للطرق التي نفكر بها عادةً-- في أعمال الحفظ-- كل هذه المبررات لها روابط عميقة بالخطاب الاستشراقي-- عن الصيد الجائر للغوريلا-- وتعمل كمبرر لجهود الحفظ والتدخل الأجنبي


خلال فترة وجودها في رواندا -- قاتلت فوسي-- ضد الصيد الجائر للغوريلا "غالبًا باستخدام تكتيكات انتقامية-- غير أخلاقية إلى حد ما" وخطت خطوات كبيرة نحو حماية الأنواع من خلال جهودها المختلفة للحفاظ على البيئة-- أنشأت" "Fossey مركز أبحاث


كاريسوكي-- في عام 1967 -- والذي لا يزال حتى يومنا هذا أحد معاهد البحوث الرائدة في العالم ومراكز حماية الغوريلا--- يدرس مشروعي البحثي العلاقة الأخلاقية-- المعقدة بين الحفظ—والاستشراق--  من خلال دراسة الحالة للدكتور ديان فوسي


المعلومات السياقية للموضوعات ?

جبل الغوريلا *

الغوريلا الجبلية"غوريلا بيرينجي بيرينغ" هي نوع فرعي من الغوريلا الأكثر شيوعًا " Gorilla gorilla gorilla"الموجودة في جميع أنحاء الغابات الاستوائية المطيرة الأفريقية  تعيش غالبية الغوريلا الجبلية في العالم اليوم في جبال فيرونغا-- التي تمتد على طول حدود رواندا—وأوغندا-- وجمهورية الكونغو الديمقراطية--- سلسلة من البراكين المنقرضة -- توفر


جبال فيرونجا مناخًا--- خصبًا للغوريلا الجبلية التي تسكنها بين 8000 و 13000 قدم في الارتفاع "الصندوق العالمي للطبيعة"في عام 1970 كان هناك ما يقدر بنحو 240 غوريلا جبلية في المجموع " فوسي "-- ومع ذلك -- فقد زاد هذا العدد بشكل مطرد على مدى نصف القرن الماضي-- واليوم هناك أقل بقليل من 1000 "AWF"


د. ديان فوسي ?

ولدت ديان فوسي في سان فرانسيسكو عام 1932 لوالدين كاثرين وجورج فوسي تخرجت من كلية ولاية سان خوسيه عام 1954 بدرجة علمية في العلاج المهني -- قبل أن تنتقل إلى كنتاكي حيث عملت معالجًا مهنيًا للأطفال-- في عام 1963 -- استخدمت


فوسي-- القليل من المال الذي ادخرته للسفر إلى شرق إفريقيا -- حيث التقت لأول مرة بالدكتور—لويس-- وماري ليكي-- خلال معرض ميداني في تنزانيا-- على الرغم من عدم حصوله على تدريب مهني-- أو أكاديمي في علم الحيوان أو دراسة الحيوانات -- بعد ثلاث



سنوات -- عرض الدكتور ليكي-- على فوسي منصبًا يدرس الغوريلا الجبلية في جمهورية الكونغو الديمقراطية-- قضت فوسي عامًا واحدًا فقط في جمهورية الكونغو الديمقراطية قبل أن تجبرها-- الحرب الأهلية-- المستمرة على نقل دراستها إلى رواندا-- حيث كانت تقضي بقية وقتها في دراسة الغوريلا الجبلية في جبال فيرونجا-- في عام 1967


الاستشراق ?

"تقليد طويل لما سأسميه الاستشراق -- طريقة للتصالح مع الشرق تستند إلى مكانة الشرق الخاصة في التجربة الأوروبية الغربية-- الشرق ليس مجاورًا لأوروبا فقط -- كما أنها مكان أعظم وأغنى وأقدم مستعمرات أوروبا -- ومصدر حضاراتها ولغاتها -- ومنافستها الثقافية -- وواحدة من أعمق صورها-- وأكثرها تكرارًا عن الآخر-- بالإضافة إلى ذلك 


ساعد الشرق في تعريف أوروبا "أو الغرب"على أنها صورتها—وفكرتها-- وشخصيتها وخبرتها المتناقضة-- ومع ذلك -- لا شيء من هذا الشرق مجرد خيال-- المشرق جزء لا يتجزأ من الحضارة والثقافة المادية الأوروبية-- يعبر الاستشراق عن ذلك الجزء ويمثله ثقافيًا وحتى أيديولوجيًا-- باعتباره أسلوبًا للخطاب-- مع المؤسسات الداعمة -- والمفردات  والمنح الدراسية -- والصور -- والمذاهب


الاستشراق هو وجهة نظر غربية للأجزاء المستعمرة في إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا كان الاستشراق-- وقت تأسيسه يستخدم لتقليد وتصوير الأراضي الأجنبية-- من خلال عدسة غربية-- ولأن هذه الصور للشرق "الشرق" كانت من إنتاج المجتمعات الإمبريالية


التي هيمنت عليها -- فإن الاستشراق- يخدم غرضًا سياسيًا بطبيعته-- أصبح الاستشراق  في الأساس -- طريقة للتفكير في الدول الأجنبية -- ولا سيما في الشرق-- عند النظر إليه مقارنة بالمجتمعات الغربية -- فإن الاستشراق-- يبالغ ويشوه ممارسات السكان الأصليين


وتقاليدهم—وعاداتهم—وثقافاتهم-- من أجل خدمة أجندة غربية تعزز التصورات والأحكام المسبقة الغربية-- من خلال الاستشراق-- تصبح الأماكن الأجنبية غريبة وغير حضارية مليئة بالخطر-- والشعوب المضطهدة-- بحاجة إلى الإنقاذ


تحليل الموضوعات فيما يتعلق ببعضها البعض ?

الغوريلا الصيد الجائر والاستشراق ?

في حين أن الصيد الجائر للغوريلا -- في الواقع -- ليس له أهمية أو تأثير يذكر على مجموعات الغوريلا الجبلية اليوم -- فإن تركيز وسائل الإعلام السائدة على الصيد الجائر-- غير المشروع للحيوانات الغريبة-- يمثل نموذجًا للسرد الغازي-- القائم على المثل الاستشراقية


من خلال هذا السرد -- أصبحت جهود الحفظ التي تبذلها المنظمات الأجنبية مبررة- هناك أربعة أسباب رئيسية-- يمكن تحديدها وراء الصيد الجائر للغوريلا-- المستخدمة في هذا السرد المحدد



لحوم الطرائد ?

أثر صعود استخراج المعادن-- والموارد في أجزاء من إفريقيا-- بشكل كبير على بيع "لحوم الطرائد" واستهلاكها -- وبشكل أساسي في جميع أنحاء النصف الجنوبي من القارة "تمبيرتون" كان الدافع وراء البحث عن لحوم الطرائد في المقام الأول-- هو انتشار الشركات الأجنبية-- التي تحتل أراضي السكان الأصليين-- وخلق زيادة غير مستدامة في عدد


السكان-- ثم تُجبر المجتمعات المحلية على استغلال نفس الموارد-- التي تعتمد عليها-- لا تقوم هذه الشركات فقط-- بتدمير الموائل الطبيعية للبشر-- والحياة البرية على حد سواء  ولكنها تدمر الثقافات-- وأنماط الحياة في هذه العملية -- وهو أسلوب شائع يستخدم في الاستعمار-- ومبرر "للإنقاذ الأبيض"


تُقتل الحياة البرية في مناطق مثل جبال فيرونجا-- إما بالذخيرة الحية أو يتم صيدها في الفخاخ-- التي نصبها الصيادون-- على الرغم من أن الغوريلا ليست الضحية المقصودة لهذه الفخاخ في كثير من الأحيان -- إلا أن هناك العديد من الحالات التي تم فيها اصطياد


الغوريلا عن طريق الخطأ-- نظرًا لقوتها الكبيرة وبراعتها -- غالبًا ما تكون الغوريلا قادرة على التحرر من الفخاخ -- ولكنها تصاب بالمرض من الإصابات التي لحقت بها في هذه العملية "فوسي"


السحر الأسود ?

"كان الصيادون غير المشروعين يستخدمون السومو-- بشكل متكرر -- ربما لأن العديد من مكوناتهم السحرية السوداء-- جاءت من الحيوانات-- والنباتات في الغابة-- بشجاعة معززة بالحشيش -- قتلوا الغوريلا ذات الظهر الفضي—لآذانهم-- وألسنتهم -- وخصيتيهم وأصابعهم الصغيرة-- تم تحضير الأجزاء -- جنبًا إلى جنب مع بعض المكونات من أوموشيتسي -- في طهو مشهور لمنح المستلمين-- قوة وقوة الرجولة


إن الانتباه إلى ما يسمى بـ "السحر الأسود" في المجتمع الرواندي "وكذلك في جميع أنحاء أفريقيا"-له تاريخ مثير للاهتمام مرتبط بعمق بالمثل الاستشراقية-- تجاه الممارسات الثقافية الأصلية-- على سبيل المثال -- اتُهم الرئيس الرواندي-- السابق جوفينال هابياريمانا-- بأداء


طقوس "السحر الأسود" باستخدام ثعبان تزن ثلاثمائة رطل-- من أجل الحفاظ على حكمه الذي دام عقدين على البلاد "روزين" كما يمكن رؤيته مرارًا وتكرارًا على مدار تاريخ الاستعمار -- أصبحت الممارسات الأصلية شيطانية-- من خلال النطاق المحدود للعدسة


الغربية-- تشير العالمة روزاليند هاكيت إلى أن الطريقة التي ننظر بها إلى البلدان الأفريقية "تستند إلى شيطنة الآخرين المرهوبين -- الحملة للحد -- إن لم يكن القضاء على  الأشكال" التقليدية "للمعتقدات—والممارسات-- في أجزاء كثيرة من إفريقيا" " هاكيت"




زخرفة الزينة ?

"الغوريلا -- على وجه الخصوص الفضي الظهر -- قتلوا أيضا لجماجمهم—وأيديهم-- تم بيع الجوائز المروعة إما للسياح-- أو للأوروبيين-- المقيمين في البلدات المجاورة روهينجيري وجيزيني-- مقابل ما يعادل حوالي 20 دولارًا


في حين أن بيع أجساد الغوريلا غير قانوني -- إلا أن صناعة السوق المخفية للألعاب الغريبة جديرة—بالملاحظة-- هناك روابط مهمة بين صيد الطرائد-- والمفاهيم السامة للذكورة التي تشكل جزءًا كبيرًا من هذه الصناعة غير القانونية-- الصيد -- بشكل عام -- هو "رياضة" يهيمن عليها الذكور -- وهي شبيهة بالخدمة العسكرية "مع تركيز مماثل على-- البنادق


والموت"  المجتمعات الغربية لديها مُثُل متباينة حول ما يعنيه "أن تكون رجلاً" عن العديد من المجتمعات الأصلية -- مما يساعد على تفسير هذا التثبيت المفرط-- إن جمع أجساد الحيوانات -- جنبًا إلى جنب أحيانًا مع "إثارة الصيد" -- يسمح للرجال "بمطاردة وهم الرجولة" "صامويلز"


لذلك يمكن التكهن بأن الزخرفة-- الزخرفية "باستخدام الحيوانات الغريبة"هي نتيجة مباشرة لمفاهيم مفتعلة عن الذكورة-- داخل مجتمع إمبريالي-- ثم يتم غرس هذه الفكرة في مجتمعات السكان الأصليين-- من خلال عملية الاستهلاك-- المجتمعات الرواندية المحلية- قادرة على


الاستفادة من الوثن الغربي للحيوانات الغريبة-- وبالتالي تصبح لاعبين مشاركين في هذه الصناعة -- سواء بدافع الحاجة-- أو الضرورة-- لقد أصبح الأمر يتعلق باستغلال السكان الأصليين-- لمواردهم وأنماط حياتهم لصالح الأسواق الغربية


إغراء ?

بيع الغوريلا لحدائق الحيوان الأجنبية-- صناعة متعددة الأوجه-- يتم إخراج الغوريلا من البرية لأسباب متنوعة -- سواء كان ذلك تحت ستار إعادة التأهيل -- وجهود الحفاظ على الأنواع -- والدراسة الخارجية -- وما إلى ذلك-- ومع ذلك -- فإن العديد من الحيوانات التي تربى في الأسر لا تعيش عند إعادة تأهيلها-- مرة أخرى في البرية -- في المقام الأول


بسبب عدم الإلمام ببيئتهم-- لا توفر حدائق الحيوان نباتات / حيوانات أصلية أو مناخات مناسبة لهذه الحيوانات-- مما يعيق تأقلمها مع بيئاتها الأصلية عند إطلاقها-- حتى عندما يتم الاحتفاظ بها في الأسر طوال حياتها -- تعيش الحيوانات عادةً حياة أقصر مما تعيش في بيئاتها الخاصة


تم أخذ الغوريلا الجبلية الصغيرة-- من عائلاتها وبيعها إلى حدائق الحيوان الأجنبية في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا -- تتغذى حدائق الحيوان على إغراء-- وندرة الحيوانات غير الأصلية-- وتخلق صناعة شبيهة بالسياحة تقريبًا-- حتى مصطلح "حيوان




غريب" يصبح مثيرًا إلى حد الفتنة-- إن نقل الغوريلا الجبلية إلى حدائق حيوان أجنبية يعزز المعتقدات الاستشراقية الكلاسيكية-- بأن السكان الأصليين غير قادرين على الاعتناء بأنفسهم-- أو بالأرض والموارد التي يعيشون عليها


آخر ?

تشمل العوامل الأخرى التي تؤثر على مجموعات الغوريلا الجديرة بالذكر-- فقدان الموائل بسبب رعي الماشية / الماشية -- والتوسع الزراعي -- واستخراج الموارد "على وجه التحديد -- الفحم المستخدم كوقود" -- والصراعات البشرية "الصندوق العالمي للطبيعة" تؤثر هذه العوامل على سكان الغوريلا الجبلية في جبال فيرونغا-- بشكل غير متناسب


أكثر من الصيد الجائر -- ومع ذلك يتم إبطالها في النهاية في تصوير-- وسائل الإعلام السائدة لخطر الانقراض-- لهذا النوع-- يصبح صيد الغوريلا غير المشروع مثيرًا للإثارة من خلال عدسة الخطاب الاستشراقي


الحفظ الأخلاقي ?

مع الخلاف بين الاستشراق والحفظ -- يصبح من المهم دراسة العمل الذي قام به الدكتور فوسي-- مع الغوريلا الجبلية في رواندا في سياق جديد-- ليس من المبالغة التأكيد على أنه بدون جهود "الحفظ النشط" لديان فوسي -- ستكون الغوريلا الجبلية من الأنواع المنقرضة "ريمر"ومع ذلك -- لا يمكننا أن ننفي المعضلة الأخلاقية-- والمعنوية المتمثلة في الاعتراف بإطار استشراقي-- ضار في نهاية المطاف يشمل ممارسة أعمال الحفظ وتبريرها


جانب التغيرات في النمو السكاني-- ومع ذلك -- استخدمت فوسي الروابط التي كانت لديها مع المجتمع العلمي بالولايات المتحدة لتأمين الأموال للحديقة ""بما في ذلك تعويض موظفي الحديقة الذين عملوا هناك" مما قلل بشكل كبير من الرشاوى التي يتم أخذها-- منذ تأسيسها في جبال فيرونغا -- تم نقل الحديقة إلى بلدة-- موسانز-- القريبة "صندوق


الغوريلا" اليوم-- يتم تمويل كاريسوكي-- من قبل الحكومة الرواندية ويديرها بشكل أساسي السكان المحليون-- يأتي الطلاب من جميع أنحاء العالم للدراسة-- والتطوع في المركز ومواصلة البحث عن الغوريلا الجبلية


على الرغم من الجهود الملحوظة التي تبذلها Fossey للعمل مع المجتمعات المحلية لضمان حماية الغوريلا الجبلية -- هناك بالتأكيد جزء كبير من عملها الذي يعتبر مثيرًا للجدل-- دعمت فوسي-- أولئك الذين دعموها وأرهبوا أولئك الذين "على الأقل في جزء منها" شاركوا عن


غير قصد في الإطار الاستشراقي المحدد-- ستستخدم فوسي ما أسمته تكتيكات "الحفظ النشط" لضمان سلامة الغوريلا الجبلية-- التي سعت إلى حمايتها-- تضمنت هذه التكتيكات مطاردة الماشية-- من المحمية-- وإرباك القطعان -- وتخويف الصيادين باستخدام


شكل مفتعل من "السحر" -- وأخذ أطفال الصيادين الذين تركوا-- في القرى إلى كاريسوكي-- حتى جاء الصيادون للحصول عليها-- كما غضب المسؤولون الحكوميون من "نشاط" فوسي المستمر ورفضوا تمويل الحديقة لسنوات عديدة-- في صباح يوم 27




ديسمبر 1985 -- تم العثور على" فوسي ميتة في مقصورتها" مع صدمة كبيرة في رأسها من منجل-- يتكهن النقاد بأن "الحفظ النشط" لـ Fossey أدى في النهاية إلى قتلها -- على الرغم من أن القضية لم يتم حلها " هايز " قامت فوسي بأعمال شنيعة-- بحق الغوريلا الجبلية التي أحبتها باسم الحفظ -- وساهمت عن غير قصد في إدامة رواية الاستشراق من خلال القيام بذلك


اعتبارات المستقبل ?

مساهمة ديان فوسي-- في المجتمع العلمي والغوريلا الجبلية في جبال فيرونغا-- لها أهمية كبيرة ومع ذلك -- تقع دراسة الحالة هذه ضمن سرد أوسع للمخاوف الأخلاقية-- المتعلقة بأعمال الترميم وتاريخ الاستشراق-- يقدم عمل فوسي منظورين لهذا الحوار-- أحدهما يأخذ فيه السكان الأصليون ملكية -- على استقلالية أراضيهم والأنواع المحلية التي تعيش هناك 


والآخر يُلامون فيه ظلماً على الانقراض المحتمل للأنواع المحلية-- لا يهدف هذا المشروع البحثي بأي حال من الأحوال إلى التقليل- من شأن الإجراءات التي اتخذتها ديان فوسي أو التغاضي عنها أو التغاضي-- عنها لضمان الحفاظ على أنواع الغوريلا الجبلية


على غرار التخصصات الأكاديمية للأنثروبولوجيا-- والجغرافيا -- يجب النظر إلى جهود الحفظ وممارستها من خلال منظور السكان الأصليين-- لم يعد من الممكن تعريف أعمال الحفظ من خلال شيطنة الأفارقة وأسطورة "إنقاذ البيض"-- يجب أن يشمل الحفظ




أولئك الذين يعتمدون أكثر على البيئة التي يعيشون-- فيها ويتأثرون بها-- توفر دراسة الحالة هذه إطارًا فريدًا للنظر فيه وإعادة تشكيله-- من أجل تلبية احتياجات المجتمعات حيث تصبح أعمال الحفظ جزءًا ضروريًا من الحياة.

 

 

 

 

 

 



--- -- --
« السابق
التالي»

ليست هناك تعليقات