---- Gabon الحد من التجارة غير المشروعة في لحوم الطرائد ?الغابون إدارة صناعة-- لحوم الطرائد في الغابون الجزء الثاني - ER المجله الثقافيه
شريط الاخبار
latest

728x90 جو

15‏/4‏/2023

Gabon الحد من التجارة غير المشروعة في لحوم الطرائد ?الغابون إدارة صناعة-- لحوم الطرائد في الغابون الجزء الثاني

--
---

 Gabon

الحد من التجارة غير المشروعة في لحوم الطرائد ?الغابون

إدارة صناعة-- لحوم الطرائد في الغابون

      الجزء الثاني

الجابون -- وهي دولة تقع في وسط إفريقيا -- غنية بالموارد الطبيعية-- تقع على المحيط الأطلسي -- وتحدها الكاميرون-- وغينيا الاستوائية-- وجمهورية الكونغو-- وهي ذات كثافة سكانية منخفضة -- ويبلغ عدد سكانها 2:3 مليون نسمة "2021"وتغطي الغابات 85٪ من أراضيها


تمتلك الجابون-- أحد أعلى معدلات التحضر في إفريقيا ?

 يعيش أكثر من أربعة من كل خمسة مواطنين غابونيين في المدن-- تعد ليبرفيل وبورت جنتيل موطنًا لـ 59 ٪ من سكان البلاد-- واحد من كل اثنين من مواطني غابون يقل عمره عن 20 عامًا ومعدل الخصوبة في المناطق الحضرية-- هو أربعة أطفال لكل امرأة مقابل ستة أطفال في المناطق الريفية

 

نتيجة للجهود المبذولة للحد من الانبعاثات-- والحفاظ على غاباتها المطيرة الشاسعة -- تعد الجابون ممتصًا صافيًا للكربون-- ورائدة في مبادرات صافي الانبعاثات الصفرية-- لديها نظام بيئي غني به ثروات واسعة من الأراضي الخصبة-- والموارد الساحلية ومصايد الأسماك- ومع ذلك -- على الرغم من إمكاناتها الاقتصادية -- فإن البلاد تكافح لترجمة ثروتها من الموارد إلى نمو مستدام وشامل

 الحد من التجارة غير المشروعة في لحوم الطرائد ?

يعتبر" باس أوغوي" موطنًا مهمًا للأنواع المعرضة للخطر والمهددة بالانقراض-- والمعرضة للانقراض بشكل كبير بما في ذلك فيلة الغابات الأفريقية وأفراس النهر والشمبانزي والغوريلا الغربية والبنغولين-- العملاق وخراف البحر الأفريقي-- ومناجابي المغطى باللون

 

الأحمر والتماسيح القزمة الأفريقية-- والتماسيح ذات الخطم النحيف-- في وسط إفريقيا الأنواع الأخرى كلها مهددة بالتجارة غير المشروعة بلحوم الطرائد-- لزيادة الوعي بالأنواع المحمية ولتغيير تفضيلات المستهلكين للحوم الطرائد -- نعمل مع الصيادين والبائعين وأصحاب المطاعم وسكان منطقة لامبارين

 

تعاونية بائع السوق ?

عندما بدأنا التوعية لأول مرة في عام 2012 بشأن الأنواع المحمية في مطاعم لامباريني -- لم يتحدث الكثيرون إلينا  -- ناهيك عن السماح لنا بفتح كل قدر طهي لإجراء مسح-- الآن تعهد رؤساء السوق الرئيسي -- مارشيه إسحاق -- بالتوقف عن خدمة الأنواع المحمية في مطاعمهم -- ويعرض معظم أصحاب مطاعم السوق ملصقات الأنواع المحمية على جدرانهم

 

قامت مجموعة من 14 مالك مطعم-- بإضفاء الشرعية على أول تعاونية مطاعم في الغابون  "Inonghe Coop: بائعون مسؤولون وحماة للتنوع البيولوجي" ووقعوا تعهدات بعدم


بيع اللحوم غير القانونية-- ونشر الكلمة حول قوانين الأنواع المحمية-- نتعاون مع Inonghe في مجموعة متنوعة-- من المشاريع المتعلقة بالحفظ بما في ذلك كتاب الطبخ القادم للحفظ

منذ عام 2012 -- أجرى OELO مسحًا لأكبر سوق للحوم الطرائد في لامباريني  مارشي إسحاق -- لمراقبة التغيرات في توافر لحوم الطرائد-- بعد سنوات من التوعية  والتعليم البيئي -- وبناء شراكات مجتمعية مع القادة المحليين -- سجلنا انخفاضًا بنسبة 93٪ في

 

بيع لحوم الطرائد-- غير المشروعة على طاولات السوق-- يتم تجميع استطلاعات السوق الخاصة بنا مرتين سنويًا -- في بداية موسم الصيد ونهايته -- ويتم مشاركتها مع شركاء الحفظ المحليين-- بينما كان من الشائع في عام 2012 العثور على أنواع مثل خراف البحر

 

والفيلة الأفريقية للبيع علنًا وحتى مطبوعة على القوائم -- بحلول عام 2020 اختفت الأنواع المحمية بموجب قانون الجابون-- تقريبًا من تجارة السوق في كل من طاولات السوق والمطاعم في جانب السوق

 

مشروع Gavial الوهمي ?

في الماضي -- كانت لحوم الطرائد الأكثر-- تسجيلًا في السوق هي التماسيح من نوعين محميين تمامًا بموجب القانون الوطني-- كان الأمر المثير للقلق بشكل خاص هو التجارة المفتوحة للأنواع الموصوفة حديثًا التمساح النحيف-- في وسط إفريقيا-- في عام 2014

 

أطلقنا مبادرة علوم المواطن " مشروع Gavial الوهمي " مع نوادي الطبيعة التي يقودها الطلاب -- لتسجيل تجارة هذه الأنواع المهددة بالانقراض ونشر الوعي-- الآن تجارة التماسيح آخذة في التدهور

خلاصة ?

غالبًا ما يكون الصيد غير المستدام للأحياء البرية-- من أجل الغذاء تهديدًا مباشرًا وأهم على حفظ التنوع البيولوجي في الغابات الاستوائية-- من إزالة الغابات-- لماذا يأكل الناس الحياة البرية-- قد يأكل البعض لحوم الطرائد-- لأنهم يستطيعون تحمل تكلفتها -- قد يأكله

 

الآخرون لأنه مألوف أو تقليدي-- أو يضفي هيبة أو طعمًا جيدًا أو يضيف تنوعًا-- أكملنا دراسة استقصائية شملت 1208 أسرة ريفية وحضرية في الجابون بإفريقيا في 2002-2003 لتقدير تأثير الثروة والأسعار-- على استهلاك الحياة البرية وغيرها من مصادر

 

البروتين الحيواني-- زاد استهلاك لحوم الطرائد—والأسماك—والدجاج—والماشية-- مع زيادة ثروة الأسرة -- ومع ارتفاع أسعار هذه السلع -- انخفض الاستهلاك--على الرغم من أن أسعار بدائل لحوم الطرائد لم تؤثر بشكل كبير -- من الناحية الإحصائية -- على

 

استهلاك لحوم الطرائد -- مع ارتفاع أسعار الحيوانات البرية وانخفاض-- استهلاكها -- ارتفع استهلاك الأسماك -- مما يشير إلى أن الأسماك ولحوم الطرائد-- كانت بدائل غذائية-- تشير نتائجنا إلى أن صانعي السياسات يمكنهم استخدام الروافع الاقتصادية-- مثل فرض 



الضرائب أو خفض العرض من خلال إنفاذ القانون-- بشكل أفضل لتغيير الطلب على الحياة البرية-- ستساعد هذه التدابير على تنظيم الاستغلال-- غير المستدام وتقليل مخاطر الخسارة التي لا رجعة فيها لأنواع الحياة البرية-- كبيرة الجسم والبطيئة التكاثر-- إذا ركز صانعو السياسات فقط على تقليل الاستهلاك غير المستدام للأحياء البرية -- فقد يرون آثارًا سلبية على استغلال الأسماك-- علاوة على ذلك --- يجب على صانعي السياسات التأكد من أن زيادة ثروة الأسرة-- من خلال المساعدة الإنمائية لا تؤدي إلى آثار غير

 

مرغوب فيها على حالة حفظ الحياة البرية والأسماك. ارتفع استهلاك الأسماك مما يشير إلى أن الأسماك ولحوم الطرائد-- كانت بدائل غذائية-- تشير نتائجنا إلى أن صانعي السياسات يمكنهم استخدام الروافع الاقتصادية-- مثل فرض الضرائب أو خفض العرض من خلال

 

إنفاذ القانون بشكل أفضل لتغيير الطلب على الحياة البرية-- ستساعد هذه التدابير على تنظيم الاستغلال غير المستدام وتقليل مخاطر الخسارة التي لا رجعة فيها لأنواع الحياة البرية كبيرة الجسم والبطيئة التكاثر-- إذا ركز صانعو السياسات فقط على تقليل الاستهلاك

 

غير المستدام للأحياء البرية -- فقد يرون آثارًا سلبية على استغلال الأسماك-- علاوة على ذلك ، يجب على صانعي السياسات التأكد-- من أن زيادة ثروة الأسرة من خلال المساعدة الإنمائية لا تؤدي إلى آثار غير مرغوب-- فيها على حالة حفظ الحياة البرية

 

والأسماك-- ارتفع استهلاك الأسماك-- مما يشير إلى أن الأسماك ولحوم الطرائد-- كانت بدائل غذائية-- تشير نتائجنا إلى أن صانعي السياسات-- يمكنهم استخدام الروافع الاقتصادية مثل فرض الضرائب-- أو خفض العرض من خلال إنفاذ القانون بشكل أفضل

 

لتغيير الطلب على الحياة البرية-- ستساعد هذه التدابير على تنظيم الاستغلال غير المستدام وتقليل مخاطر الخسارة التي لا رجعة فيها-- لأنواع الحياة البرية كبيرة الجسم والبطيئة التكاثر إذا ركز صانعو السياسات فقط-- على تقليل الاستهلاك غير المستدام للأحياء البرية  فقد يرون آثارًا سلبية على استغلال الأسماك. علاوة على ذلك -- يجب

 

على صانعي السياسات التأكد من أن زيادة ثروة الأسرة من خلال المساعدة الإنمائية لا تؤدي إلى آثار غير مرغوب فيها على حالة حفظ الحياة البرية والأسماك. تشير نتائجنا إلى أن صانعي السياسات يمكنهم استخدام الروافع الاقتصادية مثل فرض الضرائب أو خفض العرض من خلال إنفاذ القانون-- بشكل أفضل لتغيير الطلب على الحياة البرية-- ستساعد

 

هذه التدابير على تنظيم الاستغلال غير المستدام وتقليل مخاطر الخسارة التي لا رجعة فيها لأنواع الحياة البرية كبيرة الجسم والبطيئة التكاثر-- إذا ركز صانعو السياسات فقط على تقليل الاستهلاك غير المستدام للأحياء البرية -- فقد يرون آثارًا سلبية على استغلال الأسماك. علاوة على ذلك -- يجب على صانعي السياسات التأكد من أن زيادة ثروة

 

الأسرة من خلال المساعدة الإنمائية-- لا تؤدي إلى آثار غير مرغوب فيها على حالة حفظ الحياة البرية والأسماك-- تشير نتائجنا إلى أن صانعي السياسات يمكنهم استخدام الروافع الاقتصادية مثل فرض الضرائب-- أو خفض العرض من خلال إنفاذ القانون بشكل أفضل لتغيير الطلب على الحياة البرية-- ستساعد هذه التدابير على تنظيم الاستغلال غير

 

المستدام وتقليل مخاطر الخسارة التي لا رجعة فيها لأنواع الحياة البرية كبيرة الجسم والبطيئة التكاثر-- إذا ركز صانعو السياسات فقط على تقليل الاستهلاك-- غير المستدام للأحياء البرية -- فقد يرون آثارًا سلبية على استغلال الأسماك-- علاوة على ذلك -- يجب على

 

صانعي السياسات التأكد من أن زيادة ثروة الأسرة-- من خلال المساعدة الإنمائية-- لا تؤدي إلى آثار غير مرغوب فيها على حالة حفظ الحياة البرية والأسماك-- ستساعد هذه التدابير على تنظيم الاستغلال غير المستدام وتقليل مخاطر الخسارة التي لا رجعة فيها

 

لأنواع الحياة البرية كبيرة الجسم والبطيئة التكاثر-- إذا ركز صانعو السياسات فقط على تقليل الاستهلاك غير المستدام للأحياء البرية -- فقد يرون آثارًا سلبية على استغلال الأسماك. علاوة على ذلك -- يجب على صانعي السياسات التأكد من أن زيادة ثروة الأسرة من خلال المساعدة الإنمائية لا تؤدي-- إلى آثار غير مرغوب فيها على حالة حفظ

 

الحياة البرية والأسماك-- ستساعد هذه التدابير على تنظيم الاستغلال غير المستدام وتقليل مخاطر الخسارة التي لا رجعة فيها لأنواع الحياة البرية كبيرة الجسم والبطيئة التكاثر-- إذا ركز صانعو السياسات فقط على تقليل الاستهلاك غير المستدام للأحياء البرية -- فقد يرون 



آثارًا سلبية على استغلال الأسماك-- علاوة على ذلك -- يجب على صانعي السياسات التأكد من أن زيادة ثروة الأسرة-- من خلال المساعدة الإنمائية لا تؤدي إلى آثار غير مرغوب فيها على حالة حفظ الحياة البرية والأسماك

  

مكافحة الصيد الجائر ?

التربية البيئية

روابط صيد لحوم الطرائد بين الأسر الريفية النائية في الجابون - وسط إفريقيا

الجابون

الفرنسية

تُعرف الجابون أحيانًا باسم عدن إفريقيا الأخير

 

مع أكثر من 88 ٪ من أراضيها مغطاة بالغابات -- فهي ثاني أكثر دولة حرجية على هذا الكوكب. تلعب الجابون-- دورًا رئيسيًا في معركة الحفاظ على غابات الكونغو المطيرة الشاسعة -- والتي تقف بجانب الأمازون-- كواحدة من رئات العالم الخضراء

 

تمتلك الجابون أيضًا واحدة من أكبر النظم البيئية البرية-- وأكثرها تنوعًا في العالم مع حيوانات ونباتات غنية وفريدة من نوعها -- بما في ذلك ما يقرب من ثلثي أفيال الغابات المتبقية في إفريقيا -- بالإضافة إلى الغوريلا—والشمبانزي—والفهود-- وأفراس النهر والبانجولين

 

مياه الجابون غنية بنفس القدر -- فهي موطن للدلافين الحدباء المهددة بالانقراض  ومناطق ولادة الحوت الأحدب -- وأكثر من 60 نوعًا من أسماك القرش والشفنين-- كما أنها تستضيف أكبر مجموعة تعشيش من السلاحف البحرية الجلدية-- الظهر في العالم - وقد أشارت الدراسات إلى أن ما يصل إلى 30 ٪ من سكان العالم من هذه الأنواع المهددة

 

بالانقراض يستخدمون شواطئ الغابون المحمية للغاية كمواقع تعشيش لها-- في أوقات ذروة التعشيش -- تضع 20 أنثى أعشاشًا كل ليلة داخل كيلومتر مربع واحد من الشاطئ

 

في المجموع -- فهي موطن لـ 13 متنزهًا وطنيًا -- بما في ذلك موقعان للتراث العالمي  يغطيان 11 ٪ من البلاد -- بالإضافة إلى سلسلة من محميات الحياة البرية والمناطق الثقافية المحمية ومواقع الأراضي الرطبة المعترف بها على أنها ذات أهمية دولية بموجب اتفاقية رامسار --  مما يجعلها يصل إجمالي تغطية المحميات الأرضية إلى 21٪-- كما أن لديها تسعة متنزهات بحرية و 11 محمية مائية -- مع حماية 27٪ من النظم البيئية البحرية

 

حملة لحوم الطرائد ?

يحتوي حوض الكونغو على ثاني أكبر منطقة غابات على كوكب الأرض ويشكل واحدة من أغنى مناطقها من حيث التنوع البيولوجي-- لكن المنطقة هي أيضًا موطن لـ 130 مليون شخص -- يعتمد معظمهم بشكل مباشر على موارد الغابات-- إنهم يصطادون الحيوانات البرية لأكلها وبيعها -- كمصدر أساسي للبروتين-- ونشاط رئيسي لتوليد الدخل

 

في كل عام -- يتم حصاد 5 ملايين طن من لحوم الطرائد في حوض الكونغو -- والتي يغذي الطلب عليها زيادة التحضر -- ونقص مصادر البروتين الأخرى -- وارتفاع أسعار لحوم الماشية -- وتفضيلات المستهلكين-- في المناطق الحضرية للحوم الطرائد-- ويهدد هذا الحصاد الثقيل-- وغير المستدام العديد من الأنواع المعرضة للخطر -- فضلاً عن الأمن

 

الغذائي وسبل العيش للعديد-- من سكان الغابات الاستوائية وشبه الاستوائية -- بما في ذلك مجتمعات السكان الأصليين-- لكن لحوم الطرائد هي أيضًا مستودع لمسببات الأمراض الحيوانية المنشأ -- مع عواقب وخيمة محتملة كما رأينا مع جائحة كوفيد -19

 

في الجابون -- يكمن المفتاح في المدن -- حيث يعيش الآن أربعة من كل خمسة من سكان غابون-- بينما يعتمد سكان الريف على الصيد -- يختار سكان الحضر في الجابون بنشاط أكل لحوم الطرائد-- على الرغم من وجود خيارات أخرى-- إن معالجة الطلب الحضري على لحوم الطرائد-- وزيادة الوعي بالآثار البيئية لتجارة لحوم الطرائد-- أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الحياة البرية في الجابون

 

في عام 2020 -- غيرت الجابون قوانينها المتعلقة بلحوم الطرائد في أعقاب جائحة كوفيد -19 -- وحظرت استغلال جميع أنواع البنغولين—والخفافيش-- كما تم اتخاذ إجراءات



تنفيذية في أسواق العاصمة ليبرفيل-- ومع ذلك -- لا تزال الوكالات الحكومية بحاجة إلى المساعدة في زيادة الوعي ونشر هذه التغييرات-- وشرح الأسباب الكامنة وراءها--من 

خلال مقاطع فيديو قصيرة-- وأفلام وثائقية-- صغيرة وبرنامج تعليمي وأنشطة توعية أخرى  نأمل في تغيير المواقف والسلوكيات-- بين سكان الحضر من خلال تحديد مخاطر الاستهلاك غير المستدام للحوم الطرائد

 

إدارة صناعة-- لحوم الطرائد في الغابون ?

ملخص التأثير

ساهم العمل الذي قام به موظفو جامعة "ستيرلنغ" بشكل مباشر في تحسين إدارة موارد الحياة البرية في منطقة وسط أفريقيا. ساهم البحث المبتكر-- في حالة واتجاهات مجموعات الحياة البرية الرئيسية -- والتأثيرات البيئية -- وحصاد الموارد والتجارة -- ودوافع استخدام الموارد وتقييم نجاح الإدارة -- بشكل مباشر في التفكير الجديد حول هذه القضية 

 

ومراجعات القوانين والسياسات-- والنجاح في جذب المساعدات الخارجية لقضايا الإدارة يقوم موظفو "ستيرلنغ" الآن بتقديم المشورة إلى حكومة الغابون-- بشأن سياسات إدارة الموارد وإدارة المتنزهات الوطنية-- وقضايا التنوع البيولوجي

 

دعم البحث ?

أجرت مجموعة" إيكولوجيا الغابات الأفريقية في ستيرلينغ" بقيادة أبرنيثي بحثًا متعدد التخصصات حول حصاد لحوم الطرائد-- والتجارة في وسط إفريقيا لأكثر من عقد من الزمان. العمل البحثي -- المخطط له كمبادرة علوم الحفظ 10-15 سنة "2000-2015"

 

بدأت بمرحلة بحث أصلية -- تلاها تقييم لإطار الحوكمة-- واحتياجات بناء القدرات  وأدت في النهاية إلى مراجعة السياسة الرسمية وإصلاح الحوكمة-- في كل من المنطقة والدول المانحة -- مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة-- في عام 2000 على الرغم من البحث

 

العالمي الكبير الذي يوثق الآثار المباشرة للصيد على الحياة البرية -- لم يكن هناك إجماع كبير على دوافع الصيد "الاحتياجات الاقتصادية-- أو الثقافية-- أو التغذوية"-- أو مدى التأثيرات على الحياة البرية -- أو استدامة الممارسات الحالية -- خاصة في وسط أفريقيا-- لم

 

يكن لدى مديري الحياة البرية الفرنكوفونية-- سوى القليل من الوصول إلى أسئلة البحث أو النتائج -- ولم يتم ترجمة نتائج البحوث الدولية إلى خيارات إدارة مجدية طويلة الأجل  ولم يُترك للمديرين سوى القليل من الأدوات العملية التي يمكنهم-- من خلالها فهم أو تخفيف

 

الآثار المتصاعدة للصيد والتجارة-- وقد أدى التدهور الدراماتيكي في الحياة البرية إلى زعزعة استقرار الأمن الغذائي الريفي الهش -- وكان البحث المناسب أمرًا حاسمًا لتوفير الحلول الصحيحة-- اكتسبت مجموعة البحث هذه سمعة علمية-- عالية الجودة في المنطقة وتناولت



 

بشكل منهجي البحوث المطلوبة لتحسين-- إدارة الصيد من خلال-- لم يتم ترجمة نتائج البحوث الدولية إلى خيارات إدارة مجدية طويلة الأجل-- ولم يُترك للمديرين سوى عدد قليل من الأدوات العملية التي يمكنهم من خلالها فهم الآثار المتصاعدة للصيد والتجارة أو

 

التخفيف من حدتها-- وقد أدى التدهور الدراماتيكي في الحياة البرية إلى زعزعة استقرار الأمن الغذائي الريفي الهش -- وكان البحث المناسب أمرًا حاسمًا لتوفير الحلول الصحيحة اكتسبت مجموعة البحث هذه سمعة علمية عالية الجودة في المنطقة وتناولت بشكل منهجي

 

البحوث المطلوبة لتحسين إدارة الصيد من خلال-- لم يتم ترجمة نتائج البحوث الدولية إلى خيارات إدارة مجدية طويلة الأجل -- ولم يُترك للمديرين سوى عدد قليل من الأدوات العملية التي يمكنهم-- من خلالها فهم الآثار المتصاعدة للصيد- والتجارة-- أو التخفيف من

 

حدتها-- وقد أدى التدهور الدراماتيكي في الحياة البرية إلى زعزعة استقرار الأمن الغذائي الريفي الهش -- وكان البحث المناسب أمرًا حاسمًا لتوفير الحلول الصحيحة-- اكتسبت مجموعة البحث هذه سمعة علمية عالية الجودة في المنطقة وتناولت بشكل منهجي البحوث

 

المطلوبة لتحسين إدارة الصيد- من خلال-- وقد أدى التدهور الدراماتيكي في الحياة البرية إلى زعزعة استقرار الأمن الغذائي الريفي الهش -- وكان البحث المناسب أمرًا حاسمًا لتوفير الحلول الصحيحة. اكتسبت مجموعة البحث هذه سمعة علمية عالية الجودة في المنطقة

 

وتناولت بشكل منهجي البحوث المطلوبة لتحسين إدارة الصيد من خلال: وقد أدى التدهور الدراماتيكي في الحياة البرية إلى زعزعة استقرار الأمن الغذائي الريفي الهش -- وكان البحث المناسب أمرًا حاسمًا لتوفير الحلول الصحيحة. اكتسبت مجموعة البحث هذه سمعة علمية عالية الجودة في المنطقة وتناولت بشكل منهجي البحوث المطلوبة لتحسين إدارة الصيد من خلال :

 

أ-- التحليلات المبتكرة للاستهلاك الغذائي للأسر المصممة لتوضيح أدوار الثروة والتغذية والثقافة في استخدام الموارد

 ب- تحليلات مقارنة لمشتريات الصيادين واستخدام لحوم الطرائد في المناطق التي تتباين فيها فرص استنفاد الحياة البرية وفرص السوق

ج- المراقبة المستمرة لتجارة السوق على الصعيد الوطني على مدى 6 سنوات

 

  د- المشاركة في مسوحات مختلفة لكثافة الحياة البرية مع العديد من الشركاء-- أجريت البحوث على الصعيد الوطني في غابون- وأنتجت قاعدة بيانات فريدة -- غير موجودة في أي بلد آخر في المنطقة -- ولكنها قابلة للتطبيق على مستوى المنطقة-- ساهم البحث في

 

الأدبيات التي تثبت حدوث انخفاض كبير في الحياة البرية الرئيسية في حوض الكونغو مثل ووجود صيد غير منظم وسلسلة تجارية مزدهرة -- تقرير بتكليف من اتفاقية التنوع البيولوجي "CBD" "    اتفاقية التنوع البيولوجي "     بشأن "أزمة لحوم الطرائد"



 

أزمة لحوم الطرائد في الغابون ?

إحصائيات

نظرًا لقلقهم من الانقراض السريع لحياتهم البرية -- يتم إصدار المزيد والمزيد من القواعد كل عام ليتبعها الصيادون

على موقع على شبكة الإنترنت يسمى لحوم الطرائد -- كانت هناك أمثلة على الأسعار التي تم استخدامها عندما كان لحوم الطرائد في التجارة من الصيادين

 

لماذا الزيادة؟

هناك العديد من أزمات لحوم الطرائد في جميع أنحاء العالم -- وهذا العرض حول مشكلة لحوم الطرائد في الجابون بأفريقيا

تعتبر غنية بالتنوع البيولوجي -- مع حوالي 600 نوع من الطيور وحوالي 300 من الثدييات

يسكن الجابون أيضًا العديد من القرود والشمبانزي

 

ولكن بسبب البناء والغزو وصيد لحوم الطرائد -- فإن الضغط على الجابون لإنقاذ مستقبل العديد من الحيوانات المختلفة

اضطر الصيادون على مر السنين إلى التعامل مع المزيد من القيود واللوائح -- لكن ذلك لم يمنعهم من الاستمرار في الصيد




توصلت الحكومة إلى عدد قليل من الخيارات للمساعدة في منع أزمات لحوم الطرائد في المستقبل

أولاً -- تكثيف الإجراءات الأمنية -- خاصة في المسارات حيث يمكن للصيادين تهريب لحوم الطرائد الخاصة بهم-- سيساعد الأمن في منع الصيادين من بيع الحيوانات -- لذا سيتوقف معظمهم عن الصيد بدلاً من مواجهة عقوبة السجن

 

تدمير مخزون العاج -- حظرت الصين مؤخرًا أي تجارة للعاج حتى لا تكون هناك قيمة لقرون الحيوانات

لقد ساعد التقدم التكنولوجي أيضًا -- ولكن لا تزال هناك حاجة للمزيد-- ستكون الطائرات بدون طيار-- أكثر أهمية من الأنواع الأخرى من التكنولوجيا لأن الطائرات

 

بدون طيار قادرة على التحليق عالياً في السماء مما يساعد على أمن الأرض-- من شأن التقدم التكنولوجي أن يساعد في تقليل عدد الصيادين الذي سيؤدي في النهاية إلى لا شيء

 

الصيد ?

العوامل الاجتماعية -- اقتصاديا في الجابون

الزيادة في لحوم الطرائد-- ترجع إلى العديد من الأسباب المختلفة -- على سبيل المثال

المزيد والمزيد من الناس لديهم المال لشراء هذه الحيوانات


سبب آخر هو أنه عند تقديم المزيد من الطلبات -- يفضل الناس اختيار لحوم الطرائد على الدجاج-- أو اللحم البقري

 

السبب الثالث هو زيادة الأسلحة النارية التي كانت تنتقل حول الغابون-- أدت الزيادة في بنادق الصيد إلى موت الحيوانات أكثر من القرون القليلة الماضية.

"وجدت في ليبرفيل -- الجابون أن متوسط ​​سعر أنواع لحوم الطرائد الأكثر شيوعًا كان 3.7 دولارًا للكيلوغرام - أي أكثر من 1.6 مرة من سعر قطع اللحم البقري الأكثر شيوعًا وتشير الأدلة الحديثة ببساطة إلى أن لحوم الطرائد غالبًا ما تكون المصدر الوحيد يتوفر البروتين الحيواني-- ويميل إلى أن يكون أرخص من البدائل المحلية "

غالبًا ما تأكل لحوم الطرائد-- من قبل العائلات في المناطق الريفية التي لا تستطيع تحمل أسعار لحوم البقر—والدجاج- ولحم الخنزير

 

تدفع العائلات الأكثر ثراء أسعارًا أعلى للحوم باهظة الثمن -- مثل الثعابين-- والغوريلا والخنازير

لحوم الطرائد ظروف معينة في بعض الأحيان -- حيث تقوم العائلات الثرية جدًا من الطبقة العليا بتوظيف الصيادين لقتل حيوانات معينة لاستهلاكها



"تعتبر أيدي الغوريلا طعامًا شهيًا ويتم تقديمها لضيف الشرف في المناسبات الرسمية. أخبرني الأسقف الهولندي الكاثوليكي في بيرتوا أنه حتى بعد أكثر من عقد في المنطقة ، كان لا يزال يتم تقديمه بانتظام لأيدٍ وأقدام الغوريلا — حتى بعد أن رفضهم باستمرار "

 

"من سوء حظ التماسيح-- مثل هذا أن يتم نقلها حية في هذه الحالة المقيدة-- تكسب اللحوم الطازجة سعرًا أعلى من اللحوم المدخنة في سوق لحوم الطرائد "

تحدث ممارسة صيد الحيوانات البرية في جميع أنحاء الجابون لأسباب مختلفة :

في الغابون -- يعيش معظمهم بطريقة بسيطة للغاية -- فالبلد ريفية أساسية

يصطاد الصيادون في الجابون من أجل إعالة أسرهم وبلداتهم لأن معظم الماشية مثل الدواجن أو لحوم البقر أغلى من غيرها


كلما كانت الأسرة أكثر ثراءً -- كلما تم تنفيذ صيحات أكثر حصرية-- عندما تكون الأسرة قادرة على تحمل تكلفة أسلحة نارية باهظة الثمن -- فإن الصيد ومحاصرة التروس كلما كان الحيوان أكثر غرابة في قدرته على القتل

يعتبر البعض مهارات الصيد للأثرياء نوعًا من التسلسل الهرمي الذي يمثل طبقاتهم

 

الاجتماعية في الغابون ?

وجهة نظر الحكومة :

" لا يُسمح لأي شخص بالصيد دون الحصول على تصريح من وزارة اقتصاد الغابات والاستثناء الوحيد لهذه القاعدة هو الحق العرفي للمجتمعات القروية في البحث عن أغراض المعيشة-- ومع ذلك -- من الناحية العملية -- لا يُطبق القانون إلا جزئيًا أو - في معظم الحالات - لا على الإطلاق-- ويرجع ذلك إلى ضعف قدرة إنفاذ القانون لدى

 

السلطات المعنية بإدارة الحيوانات -- فضلاً عن الافتقار إلى الرغبة السياسية-- وينظر جميع الخبراء إلى إنفاذ القانون الصارم على أنه أمر مسبق شرط لإنقاذ الحياة البرية في الجابون

 

يستخدم الصيادون اللحوم للإعاشة-- وللتجارة التجارية ?

نوع الصيد الذي يستخدمونه في المقام الأول هو الصيد بالبندقية-- والفخ -- عن طريق قتل الحيوان بهذه الطرق -- عادة ما يتركون ليموتوا موتًا مؤلمًا بطيئًا نظرًا لأن الصياد لا يتمكن في معظم الأوقات من العثور على الحيوان إلا بعد بضعة أيام

 

" الأنواع التي يتم تداولها واستهلاكها بشكل شائع تشمل النيص -- والظباء - وخنازير النهر الأحمر -- والقرود -- وفئران قصب السكر -- والتماسيح القزمية -- وآكل النمل الحرشفي كما يتم تداول الغوريلا-- والشمبانزي لاستهلاك اللحوم -- بينما يتم تداول صغارها كحيوانات أليفة"


غالبًا ما تُستخدم الحيوانات التي لا تستخدم للحوم للتزاوج مع الحيوانات من أجل التحكم في حالة الغذاء بالنسبة لها -- كما أنها تحتفظ بالحيوانات مثل الغوريلا والشمبانزي كحيوانات أليفة 

لماذا يأكل الناس لحوم الطرائد ?

 النتائج من اختياراتنا واختبارات التذوق في الجابون -- وسط أفريقيا

مقدمة 

في وسط أفريقيا -- يستخدم معظم 30 مليون شخص يعيشون في مناطق الغابات في حوض الكونغو-- لحوم الحيوانات البرية كمصدر للبروتين الغذائي-- ونتيجة لذلك -- يُقتل ويأكل أكثر من مليون طن متري-- من لحوم الطرائد -- وخاصة الظباء-- والخنازير

 

والقوارض كل عام -- بالنسبة للعديد من الأنواع ذات الأجسام الكبيرة وبطيئة النمو - فإن الصيد التجاري للحوم الطرائد يتجاوز بالفعل معدل استبدالها وهو غير مستدام في العديد من المناطق -- مع تزايد عدد السكان في المنطقة بمعدل 2-3٪ سنويًا -- سيتضاعف

 

الطلب على لحوم الطرائد خلال 25-35 عامًا إذا لم تنخفض معدلات استهلاك لحوم الطرائد وكان من الممكن اصطياد أنواع الحياة البرية ذات الأجسام الكبيرة الانقراض المحلي في معظم المنطقة بحلول عام 2020

 

إن فهم سبب تناول الناس لحوم الطرائد -- والدور الذي يلعبه استهلاك لحوم الطرائد في تغذية الأسرة ودخلها -- أمر بالغ الأهمية لتطوير طرق مقبولة سياسياً لإدارة صيد الحيوانات البرية والاتجار بها ووقف الاستغلال غير المستدام-- إذا تم تناول لحوم الطرائد

 

لأنها أرخص أو لا توجد بدائل متاحة في السوق -- فقد تستهدف السياسة رفع السعر النسبي للحوم الطرائد ---من خلال إنفاذ القانون أو فرض الضرائب وتقديم حوافز لزيادة توافر البدائل -- ومع ذلك -- إذا تم تناول لحوم الطرائد لأن المستهلكين يفضلون طعم

 

الحياة البرية --  فقد يكون الطلب أقل استجابة لتغيرات الأسعار وقد لا يكون لحوم الماشية بديلاً مقبولاً-- يمكن أيضًا تناول لحوم الطرائد-- لإضافة التنوع إلى النظام الغذائي وللمناسبات الخاصة لما لها من أهمية ثقافية -- في هذه الحالة -- إذا تم تناول لحوم الطرائد

 

فقط بشكل غير منتظم -- ولم تكن المصدر الأساسي للبروتين الغذائي -- ولم تكن ذات أهمية ثقافية -- عندئذٍ يسمح باستهلاك الأنواع غير المهددة بالانقراض-- مع تطبيق القوانين الصارمة لوقف الصيد والاتجار بالأنواع-- المهددة والمهددة بالانقراض قد تكون مقبولة سياسيًا ومنطقية بيئيًا

 

على الرغم من أن الجوع والحاجة إلى الغذاء يؤثران بشكل واضح على اختيار الطعام  كذلك يؤثر التوافر والأعراف الثقافية -- علاوة على ذلك -- يعتقد الكثير أن البشر يفضلون النكهات والروائح المألوفة -- وغالبًا ما يعبرون عن تفضيلات سلبية للأطعمة غير المجربة - عبارات مثل "لحوم الطرائد مفضلة عالميًا بسبب مذاقها المتفوق -- تشير إلى أن مجتمعات

 

إفريقيا الوسطى -- في هذه الحالة باكوسي-- الذين يعيشون على منحدرات جبل كوبي في جنوب غرب الكاميرون -- يفضلون وبالتالي يأكلون لحوم الطرائد في المقام الأول-- على الرغم من أن معظم المعلومات حول تفضيلات التذوق ملفقة وليست تجريبية -- فقد أدت

 

هذه العبارات إلى الاعتقاد السائد بأن مستهلكي لحوم الطرائد-- يفضلون طعم لحوم الطرائد على بدائل اللحوم. حتى عندما يُسأل المستهلكون عن تفضيلاتهم -- ينصب التركيز على التمييز بين التفضيلات-- لأنواع مختلفة من لحوم الطرائد بدلاً من التمييز بين

 

لحوم الطرائد والبدائل -- لذلك يبقى السؤال -- هل يفضل الناس في وسط أفريقيا طعم لحوم الطرائد مقارنة بالبدائل عندما يُتاح لهم الاختيار -- وهل التفضيلات المعلنة تتوافق مع الخيارات المرصودة 

في هذا البحث نقدم نتائج من خمسة اختبارات طعم ذات خيارين أجريت في الجابون--. تم تصميم اختبارات الذوق هذه لإجراء مقارنة تجريبية مع التفضيلات المذكورة مع لحوم الطرائد والبدائل المحلية -- ولتحديد ما إذا كان المستهلكون يمكنهم تحديد مصدر اللحوم المعروضة 

بشكل صحيح أم لا-- تقدم النتائج أول لمحة كمية عن تفضيلات اللحوم الملحوظة والمعلنة للمستهلكين في المناطق الحضرية والريفية في وسط أفريقيا -- وتقييم للدور النسبي للذوق في تحديد استهلاك لحوم الطرائد بالنسبة للأسماك والبدائل المحلية 

 



 

 

 

 

--- -- --
« السابق
التالي»

ليست هناك تعليقات